4:17 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
عجائب ونعم أخرى >> عجائب سنة 2008
إلى الوراء

أندريا زغيب:
عانت الطفلة أندريا، منذ ولادتها، من تشوّه في الورك. فاضطَرّ أهلها أن يلبسوها قالباً للمعالجة. وبعد نزع القالب، تبيّن للأطباء أنّها بحاجة إلى جفصين لأنّها لم تستفد من وضع القالب. فحملها والداها إلى ضريح القدّيس شربل وطلبا شفاعته ليشفي ابنتهما.
وبعد مرور أيّام على الزيارة، شُفِيَت الطفلة وسجّلوا الشفاء في 24/03/2008

أنطوان مهنا:
وضع له ميل بسبب وجود بحصة في الكلوة بانتظار تفجير البحصة في 28 شباط.
فشارك بمسيرة 22 شباط كما شارك بالذبيحة الإلهيّة، وكان يشعر بسعادة وراحة لا توصفان.
وفي 28 شباط، ذهب إلى مستشفى تنورين ليجري له الدكتور بطرس أبي بولس العمليّة. فسحب له الميل وأدخل الناضور مكانه للكشف على البحصة، فلم يجدها لا في الكلوة ولا في المجاري. فارتاح أنطون من إجراء العمليّة.
زار دير مار مارون عنايا ليشكر القدّيس شربل على نعمه وسجّل شفاءه في 01/03/2008

 الياس الحدشيتي:
أصيب السيّد الياس الحدشيتي بتضخّم في شراين القلب، فطلب منه الأطبّاء إجراء عمليّة جراحيّة. التجأ إلى القدّيس شربل في 22/02/2008 وشارك في المسيرة. في اللّيل، ظهر له القدّيس شربل وشفاه من مرضه. فزار ضريح مار شربل وسجّل شفاءه في 22/03/2008

ليلى عساف:
شفيت من وجع في ركبتها وكلوتها بعد دهنهما بزيت القدّيس شربل والصلاة له.
فزارت دير مار مارون عنايا (ضريح القدّيس شربل) وسجّلت شفاءها في 09/03/2008

 ليدا الحشاش:
كان يوجد عظمة في أنفها منذ صغرها. لمّا تزوّجت وأنجبت ثلاثة أطفال، سدّت لها هذه العظمة مجرى التنفّس. بعد مراجعة الدكتور نبيل العشّي في مستشفى البترون، ألزمها بالخضوع لعمليّة جراحيّة لاستئصال العظمة. فقرّرت أن تجري العمليّة في عطلة عيد الميلاد.
كانت تصلّي لمار شربل، فظهر عليها قبل عيد الميلاد بأربعة أيّام وأدخل قضيبين في أنفها وقال لها: "أنا بدّي أعملّك العمليّة". وعند نهوضها صباحًا، رأت بقعة دمّ على الوسادة، ولاحظت أنّ تنفّسها أصبح طبيعيًّا فراجعت الطبيب وأكّد لها شفاءها.
زارت دير مار مارون (ضريح القديس شربل) لتشكره وسجّلت شفاءها في 15/03/2008

 ليليان صوما:
أصيبت بمرض السرطان في صدرها الأيمن. وتقرّر إجراء عمليّة جراحيّة لاستئصال الصدر بعدما تأكّد الطبيب وليد سلمون (طبيب في مستشفى الشرق) من المرض بواسطة الزرع. صلّت كثيرًا للقدّيس شربل.
ولمّا قرّروا إجراء العمليّة، وجدوا أنّ المرض اختفى من صدرها. وهي الآن تخضع للمعالجة الكيميائيّة للوقاية.
فزارت دير مار مارون (ضريح القدّيس شربل) وسجّلت شفاءها بتاريخ 09/03/2008

لورين ابو حنا:
ظهر للسيّدة لورين دملتان تحت أُذُنيها. وهاتان الدملتان تحملان مرض السرطان. طلب منها الأطباء الخضوع لعمليّة جراحية ولكنّ هذه العمليّة تؤدّي إلى تشويه وجهها.
زارت ضريح القدّيس شربل وصلّت طالبةً الشفاء. فتحقّق طلبها واختفت الدملتان نهائياً من تحت أذنيها.
فعادت وزارت ضريح القدّيس شربل وسجّلت شفاءها في 22/03/2008

رنين صليبا:
أحسّت بوجع في أذنها بتاريخ 09/02/2008، فأُدخلت إلى مستشفى سيّدة المعونات في جبيل حيث عالجها الدكتور بطرس الهاشم لمدّة خمسة أيّام. فكانت النتيجة أنّها فقدت السمع في أذنها اليمنى مئة بالمئة و 40 بالمئة في الأذن الأخرى. أخذها والداها إلى عيادة الدكتور حكمت بركات في جونيه فكانت النتيجة ذاتها. وصف لها الدكتور حكمت بركات قطرة. تأخّرت الوالدة بشراء الدواء، ولدى وصولها إلى البيت رأت أنّ ابنتها قد نامت. وعند الساعة العاشرة صباحًا، قالت رنين لوالدتها إنّها أصبحت تسمع بالأذنين معًا.
وكانت رنين قد صلّت تساعيّة مار شربل وطلبت منه أن يشفيها فتمَّ الشفاء.
يوم الثلاثاء كانت صمّاء ويوم الأربعاء عاد سمعها مئة بالمئة.
فزارت دير مار مارون - عنايا وسجّلت شفاءها بتاريخ 27/03/2008

دعد يعقوب:
تعالجت في مستشفى سان لويس في جونيه عند الدكتور مانويل يونس بسبب ديسك بالرقبة وتكلّس في الكتف.لم تستفد من المعالجة فأصيبت بآلام مبرّحة أدّت إلى شلل في رجلها ويدها اليسرى.
زارت المحبسة بمساعدة زوجها وأمّها. ولمّا أنهت الزيارة، رجعت إلى ساحة المحبسة وطلبت من زوجها وأمّها أن يتركاها. فركضت إلى المحبسة وزارتها من جديد شاكرة القدّيس شربل على شفائها الذي تمّ الساعة 6.30 مساءً بتاريخ 14/04/2008
سجّلت الأعجوبة بعد شفائها مباشرةً في 14/04/2008

 ليليان المختفي:
عانت منذ الطفولة من نزف الدم من أنفها، وبقيت تنزف من أنفها حتى بعد مراجعة الأطباء والمعالجة إلى أن استنجدت بالقديس شربل وطلبت منه بحرارة الشفاء. فظهر لها القديس شربل وقطّب لها الشريان الذي ينزف فشفيت.
زارت دير مار مارون (ضريح القديس شربل) وسجّلت شفاءها بتاريخ 29/04/2008

أولينا بو ديب:
أصيبت بمرض الخرف الزهيمر وبفقر الدمّ.
أتت بها ابنتها إميليا لزيارة دير مار مارون في شهر تشرين الثاني سنة 2006 وطلبت من القدّيس شربل أن يشفي والدتها. فتمّ الشفاء.
زارت دير مار مارون (ضريح القدّيس شربل) في 23/04/2008

صونيا بدران:
ظهرت لها دمل في عنقها. وبعد مراجعة الطبيب، قال لها بأنها دهنيات ويجب استئصالها. صلّت للقديس شربل فاختفت الدمل من عنقها.
زارت دير ما مارون (ضريح القديس شربل) وسجّلت شفاءها بتاريخ 29/04/2008

سوزان سليم:
أصيبت بألم في أسفل ظهرها لازمها مدّة أربعة أشهر. عولجت في مستشفى قلب يسوع وخضعت للتدليك. وصفت لها الأدوية والحقن لتخفيف آلامها، لكن من دون جدوى إلى أن فقدت الحركة في رجليها وأصيبت بشلل نصفي.
صلّت كثيرًا للقدّيس شربل، فظهر لها وطلبت منه أن يشفيها فتمَّ الشفاء في 31/03/2008
زارت دير مار مارون (ضريح القدّيس شربل) وسجّلت شفاءها بتاريخ 06/04/2008

فدوى واكد:
أصيبت فدوى بالسرطان في صدرها ورئتيها سنة 2003، عولجت في مستشفى الشرق الأوسط عند الدكتور داني أبي جرجس، وبصلاتها وصلاة أختها أمال للقديس شربل تمّ الشفاء، فزارت دير مار مارون - عنّايا (ضريح القديس شربل) وسجّلت شفاءها في 10/05/2008.

مادونا اللّقيس:
بسبب وقوعها على الدرج أصيبت مادونا برضّة في ركبتها وهي بحاجة إلى عمليّة جراحية، وبسبب الورم أُلبست مشدّ حديديّ. وكذلك أصيبت في يدها حيث التصقت العظمتان في ذراعها وهي أيضًا بحاجة إلى عملية جراحية. صلّت مادونا للقديس شربل فحلِمت به وقرّرت أن تزور ضريحه في عنّايا بتاريخ 31/03/2008 حيث دهنت رجلها ويدها بزيت من مار شربل. ولمّا عادت إلى بيتها تمّ الشفاء فزارت الطبيب المعالج "محمّد زريقة" في مستشفى الكورة وأطلعته على ما حدث معها، فأخذ لها صورة IRM  وتبيّن له الشفاء التام.
زارت مادونا دير مار مارون - عنّايا (ضريح القديس شربل) بتاريخ 20/05/2008 حيث سجّلت شفاءها مصطحبة معها التقارير الطبيّة.

ميشال الفغالي:
 ظهرت له درنية في كتفه الأيمن. بعد إجراء الفحوصات، في مستشفى سان شارل عند الدكتور "كريستينا خاطر"، تبيّن أنّه يحمل مرض السرطان. فأخذ ميشال يصلّي للقديس شربل. وعندما طُلب منه أن يخضع لعملية بغية إرسال عيّنة للزرع للتأكّد من وجود المرض، ظهر له مار شربل وقال له: "ما بك شي، وأنت خالي من أيّ مرض". وجاءت نتيجة الزرع كما قال له مار شربل لكنّه عُولج بالكمياء للوقاية.
فزار دير مار مارون (ضريح القديس شربل) وسجّل شفاءه بتاريخ 01/05/2008

ساميا كُليب:
أصيبت بالتهاب الأعصاب في رجلها اليسرى منذ سنة وثمانية أشهر.
تعالجت في مستشفى الجامعة الأميركية ولكنّ الألم لم يفارقها، فالتجأت إلى القديس شربل طالبةً الشفاء. فاستجاب لطلبها وتمّ الشفاء. زارت دير مار مارون (ضريح القديس شربل) شاكرةً وقدّمت تمثالاً كبيراً للقديس شربل، وسجّلت شفاءها في 01/05/2008.

ياسمين عبود:
ظهرت درنية كبيرة في رأس ياسمين وأخذت تكبر لمدة أربع سنوات وكانت تؤلمها كثيرًا، وبعد أن دهنتها بزيت من مار شربل اختفت الدرنية من رأسها. زارت ياسمين دير مار مارون - عنّايا (ضريح القديس شربل) وسجّلت شفاءها بتاريخ 24/5/2008 .

شربل بو عاصي:
بعد ولادته ساءت حالته: طبقت رئتاه واسودّ لون جسمه.
طلب الأطباء من الوالد أن يكون قرب ابنه وقت وفاته. وكان الوالد يصلّي للقديس شربل.
جاء طبيب اختصاصي بالتنفّس وأخذ يعالج الطفل. فوضع الوالد إصبعه في يد ابنه وقال للقديس شربل: "إذا بدّك تشفيه اعطيني علامة"، فشدّ الطفل بيده على إصبع والده وكان الشفاء.
فزار الوالد مع ابنه دير مار مارون وسجّل الشفاء في 23/06/2008

شربل البشعلاني:
أخذ شربل دواء لإلتهاب السينوزيت في عينه فانتقل القيح إلى رأسه ودخل في غيبوبة وأُُدخل المستشفى الكندي في بيروت للمعالجة. إلتجأ الوالد للقديس شربل طالبًا شفاعته. فظهر مار شربل برفقة الأب يعقوب الكبوشي وهما يأخذان الولد. صرخ الوالد لمار شربل، فأرجع القديسُ الطفلَ إلى والده. ولمّا دخل الوالد إلى غرفة ابنه في العناية الفائقة، فتح الطفل عينيه واستعاد وعيه بعد أن قطعوا الأمل بنجاته.
زار الوالد وابنه دير مار مارون - عنّايا (ضريح القديس شربل) وسجّل الشفاء في 1/6/2008 .

جرجس بدر:
أصيب بشلل وعجز الأطباء عن شفائه.
زار المحبسة دبدبةً وعاد من الزيارة سليمًا معافى.
زار دير مار مارون (ضريح القديس شربل) شاكرًا وسجّل شفاءه في 29/06/2008

منى حداد:
بعد أن تعذّر على منى الحمل قصدت دير مار مارون (ضريح القديس شربل) ونامت ليلة عيده في 14 تمّوز في الدير. وبعد هذه الزيارة حمَلت، منى وأنجبت شربل في 8 نيسان 2008. سجّلت الأعجوبة في 1/ 6/ 2008

سحر خدّاج:
أصيبت بديسك في ظهرها. تألّمت لمدّة ثلاث سنوات.
زارت دير مار مارون (ضريح القديس شربل) ودهنت ظهرها بالزيت ثمّ وضعت صورة القديس على ظهرها. وخلال مدّة عشرة أيّام شفيت.
فزارت من جديد دير مار مارون وسجّلت شفاءها في 02/07/2008

ألدو سيدريك عازار:
أصيب ألدو سيدريك بمرض التوحّد والإعاقة العقلية، وبعد عدّة معالجات طبية. نذرته والدته للقدّيس شربل وألبسته ثوبه، فشُفي كلّيًا من مرضه.
فاصطحبه أهله من المكسيك إلى دير مار مارون عنّايا حيث سجّلوا الشفاء في 04/07/2008

كريستوفر ابي نادر:
بعد ولادته بوقت قصير، أصيب الطفل كريستوفر أبي نادر بفيروس لم يُعرف مصدره، حيث لم يعد الطفل قادر على التنفّس. وبينما كان موجودًا في مستشفى المشرق لاحظت إحدى الممرضات تراجع حالته. فدهنته بزيت القدّيس شربل ونذرته مع والدته لمار شربل. فشفي كريستوفر من مرضه.
فزار الأهل دير مار مارون عنايا مع الطفل وسجّلوا الشفاء في 06/07/2008 

شربل نصر:
أصيب بكهرباء الرأس، ودخل في الكوما لمدّة شهر وعشرين يومًا.
 تعالج في مستشفى أوتيل ديو عند الدكتور ساندرا صباغ. وبعد نقله إلى البيت على الكرسي النقّال، أتت به أمّه إلى دير مار مارون وألبسته ثوب القديس شربل. وبعد رجوعهم إلى البيت وفيما هم يصلّون، وقف يمشي، وأخذت صحّته بالتحسّن تدريجيًّا فجاء مع أمّه يشكران مار شربل على شفائه. وسجّلت والدته أعجوبة شفائه في 15/08/2008

إلهام باسيل:
أصيبت إلهام بمرض السرطان، طلبت شفاعة مار شربل فاختفى المرض من جسمها. زارت دير مار مارون ضريح القديس شربل وسجلت شفاءها بتاريخ 24 آب 2008.

جليلة مخول:
أصيبت جليلة بمرض السرطان في صدرها. فخضعت لعملية جراحية لاستئصال المرض سنة 2006.
 وبعد سنة وأربعة أشهر ظهر المرض في العظم فقُرّر لها جلسات على الأشعّة. زارت ضريح القديس شربل وطلبت منه الشفاء ووضعت يدها على الحائط وقالت له: "لا تنساني". فسمعت صوتًا يقول لها "لحظة". وكان الشفاء. زارت دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل وسجلت شفاءها بتاريخ 01/08/2008 .

سليم الحاج:
أصيب بالتهاب مزمن في أذنه اليسرى وامتدّ لأذنه اليمنى. لازمته الأوجاع مدّة عشرين سنة.
أجرى عمليّة في أذنه في مستشفى النقاش على يد الدكتور بيار نوفل. وبعد العمليّة راجعه الالتهاب لمدّة خمس سنوات.
زار دير مار مارون ضريح القديس شربل وطلب منه بإيمانٍ حارّ أن يشفيه ودهن أذنيه بزيت مار شربل فخرج معافى وذلك في شهر آذار سنة 2008. سجّل شفاءه في 22 آب 2008

سيسيليا مرديللي:
أصيبت بتشوّه في العامود الفقري وانحنى ظهرها. وفي 31/07/2008 جاءت بها والدتها إلى دير مار مارون-عنايا طالبةً منه أن يشفي ابنتها.
وعند عودتها إلى الفندق، أحسّت بآلام لا توصف في ظهرها. كان هناك من يعالج فقرات ظهرها بإصبعه خرزة خرزة. وأحسّت ببرودة في يديها ورجليها والأهل قربها لا يقدرون أن يصنعوا لها شيئًا. وبعد ساعة من الأوجاع رقدت في سريرها. وعند الصباح قامت منتصبة لا تشكو من شيء فزارت القديس شربل تشكره على الشفاء وسجّلت شفاءها بتاريخ 29/08/2008

صوفيا تقلا أب فرساهاسين:
أصيبت صوفيا تقلا بشلل لجهة الشمال لمدّة سنتين وهي المعيلة لوالدتها. زارت محبسة القدّيس شربل ودهنت رأسها وجسمها بالمياه المقدّسة على مدخل المحبسة، ثمّ بزيت مار شربل وشفيت كليًّا من الشلل النصفي الذي داومها مدّة سنتين.
سجّلت شفاءها في 08/08/2008

أنطوان عبود:
أصيب أنطوان بمرض السرطان في بطنه. أجرى عمليّتن جراحيّتين فالتهب الجرح وتأزّمت حالته الصحيّة. طُلِب له المعالجة الكيميائيّة فصلّى للقديس شربل طالبًا منه أن يعفيه منها. وفيما هو موجود في المستشفى، شاهد القدّيس شربل يدخل غرفة الطبيب. وبعد برهة، يخرج الطبيب ليقول له بأنّ المعالجة الكيميائيّة بعد شهر. وقد تكرّر هذ الحدث مرّتين وأُعفي أنطوان من المعالجة لأنّ في كلّ مرّة كان  مار شربل يظهر له ويشفيه.
زار دير مار مارون عنايا وسجّل شفاءه في 21/09/2008

إيفون ميشال:
وقعت إيفون عن السلّم وأصيبت بكسور في ظهرها. وبعد سنتين على وقوعها شاهدت أناسًا يبنون مزارًا لمار شربل فطلبت صورة صغيرة للقدّيس، أعطتها إمرأة مسنّة صورة قديمة له، فطلبت منه أن يلتفت إليها ويشفيها.
بعد الطلب أحسّت أنّ أحدًا يلمس رجلها وكتفها وكان الشفاء.
فزارت دير مار مارون - عنايا وسجّلت شفاءها بتاريخ 19/09/2008

جيمي نجيم:
دخل جيمي في الكوما لمدّة يومين بسبب ضغط القلب. تعالج في مستشفى أوتيل ديو.
ظهر له القدّيس شربل وبصلاة الأهل ونذرهم لمار شربل، عاد جيمي إلى الحياة.

صونيا أبي خليل:
أجرت صونيا أربع عمليّات جراحيّة لاستئصال الغدّة في مستشفى السان جورج في عجلتون عند الدكتور خطّار رشوان. ولكنّ الغدّة ظهرت من جديد وقرّر الدكتور إجراء عمليّة خامسة لانتزاعها.
يئست صونيا من إجراء العمليّات فالتجأت إلى القديس شربل ووضعت قونته على الغدة. وبينما هي نائمة شاهدت راهبًا يخيط لها رأسها في الحلم، وقال لها "اللي عملّك العمليّة مغلّط، وأنا عملتلّك العمليّة".
وعند نهوضها من النوم شاهدت العَمَل على ثيابها وصدرها وآثار لثلاث قطب جراحيّة مكان الغدّة.