4:55 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
عجائب ونعم أخرى >> عجائب سنة 2006
إلى الوراء
جان بيار عبود
أصيب جان بيار منذ ولادته بمرض في أذنيه ممّا أفقده سمعه. فدهنت والدته أذنيه بزيت مار شربل، فُشفي كلّيًّا. فزار مع أهله ضريح القدّيس شربل وسجّلوا الشفاء في 30/01/2006.

ريتشي الأشقر
أُصيب ريتشي منذ ولادته بارتخاء وألم في رجله، فنذره أهله لمار شربل وجاؤوا به إلى المحبسة حيث صلّوا طالبين شفاء ابنهما وبعد الصلاة ودهن رجله بالزيت المقدّس شُفيَ وعادت رجله سليمة مُعافاة.
سُجِّل شفاؤه بعد زيارة ضريح القديس شربل وشكره في 30/01/2006.

نجيب الحداد
أصيب بألم في الرأس داومه أكثر من 18 سنة. عالجه عدّة أطبّاء ولكن بدوء نتيجة. فصّلت زوجته للقدّيس شربل، فظهر لها القدّيس واقفًا أمام زوجها ويهزّ بيده. وهكذا شُفي كليًّا من ألمه علمًا أنّه لمَ يرَ هو بنفسه القدّيس شربل. سجّل شفاءه في دير مار مارون عنّايا في 07/03/2006.

وفاء يونس
عانت كثيرًا من مشاكل فقر الدمّ، فبعد العلاجات والعمليات الجراحية لم تلقَ ايّة نتيجة إيجابيّة. فصّلت إلى سيدة الحبل بلادنس وسيّدة بشوات لكي يشفياها. وإذا بهما يظهران لها في الحلم ومعهما القدّيس شربل ويقولان لها: "هذا هو طبيبكِ". فاقترب منها القدّيس شربل وقال لها: "راح الكتير وبقي القليل، راح تشفي". وهكذا حصل بعد اسبوعين، شُفيت تمامًا فزارت ضريح القدّيس شربل ومعها كل الفحوصات وسجّلت شفاءها في 22/03/2006.

فريدي منصور
بعد أن وصلت نبضات قلبه إلى 42 زُرعت له بطاريّة. وبعد عشرة أيام من هذه العمليّة، ارتفعت النّبضات إلى 150 ، فكان التقرير الطبّي أنّ كهرباء القلب معطّلة عنده، فيجب إيقاف القلب وتشغيله من جديد وفي ذلك خطر كبير. فأُعطِيَ مهلة عشرة أيام وبعدها يجب أن يدخل المستشفى لإجراء اللازم. في اليوم التاسع مساءً وضع صورة مار شربل وأضاء شمعة أمامها وركع يصلّي طالباً شفاعته وما إن أنهى صلاته، دخل عليه شخص يلبس لباس طبيب وأخذه بيده وأدخله غرفة المطبخ، فمدّده على الطاولة ومزّق قميصه، ثمّ أخذ سكيناً كبيراً شقّ به صدره وانتزع البطارية. كان فريدي واضعاً على صدره ذخيرة مار شربل، فبعد معارضة كبيرة منه للعملية, أمسك الطبيب الذخيرة بيده ورفعها أمام عينيه وقال له هذا هو الّذي يطبِّبُك واختفى. وبعد ذهابه إلى المستشفى تبيّن للأطبّاء أنّ نبضه أصبح 76 وأنّ لا أثر لجرح في صدره وأنّ البطارية غير موجودة. فجاء إلى ضريح القديس شربل شاكراً إياه على شفائه وسجّل هذا الشفاء في 23/03/2006.

كارولين صباغ
أُصيبت كارولين بمرض في الكبد، فأُدخِلَت العناية الفائقة في مستشفى حلب وقد أعطيت 5 بالمئة أمل بالحياة و95 بالمئة خطر الموت. فلم يبقى إلاّ الصلاة لمار شربل طالبةً منه الشفاء. وما إن أنهت صلاتها حتى شفيت كلّياً وجاءت وشقيقتها إلى دير مار مارون عنّايا- لشكر مار شربل على شفائها. وسجّلت الشفاء في 02/04/2006.

شربل دكاش
بسبب حادث سير تكسّرت صابونة ركبته مع رأس العظام وبعد الفحوصات والصور تقرّر له عمليّة جراحيّة. فنذر لمار شربل بأن يلبس ثوبه شهرًا وزار المحبسة وركع على رجليه مصليًّا في الغرفة التي توفّي فيها القدّيس شربل. وبعد الصّلاة استند على الكرسي لكي يتمكّن من النهوض ثم زار كنيسة المحبسة حيث ركع من جديد على ركبتيه وتابع صلاته مع آلام مبرحة في ركبته. وعندما أنهى صلاته لم يتمكّن من الوقوف فطلب معونة مار شربل لكي يساعده على الوقوف ونهض وقد شُفيت رجله ولم يعُد يحسّ بأيّ ألم فيها. فعاد إلى بيته مُعافىً وقد أجرى الفحوصات الطبيّة مع الصور اللازمة فتبيّن أنّ رجله شُفيت كليًّا فجاء بالملفّات الطبيّة وسجّل شفاءه في 03/04/2006.

لبيب يحيا
أُدخل لبيب إلى المستشفى من جرّاء الدوخة الّتي كانت تصيبه، فتبيّن أنّ ضغطه 17 ونبضه 160 فأدخل إلى العناية الفائقة لمدّة خمسة أيام، وبعد المعالجة تبيّن أنّه بحاجة لعمليّة قلب وتغيير الصمام. فكلّف ابنه بإجراء معاملات الضمان للدخول إلى المستشفى. في هذه الأثناء عاد إلى بيته وطلب من مار شربل أن يشفيه ويُضيء شمعة في مقامه وبعد هذه الصرخة أحسّ بأنّ إبرة دخلت صدره فتألّم كثيراً وطلب من ابنه اسطحابه إلى المستشفى فأُجريَ له تمييلاً للقلب ثمّ عاد إلى بيته ريثما تنتهي معاملات الضمان. كما طُلب إليه أيضاً إيجراء فحص "الإيكو" فبعد هذا الفحص تبيّن للأطباء أنّ لبيب قد شفيَ تماماً وليس بحاجة إلى عملية. وبعد أسبوع دخل إلى المستشفى فأُجريت له كامل الفحوصات فتبيّن أنّه سليم ولا يشكو من أي مرض في القلب والشرايين فجاء بالملفات الطبية وزار مار شربل وأضاء شمعة أمام ضريحه وصلىّ الابانا والسلام، وسجّل شفاءه في 03/04/2006


كلود مسّوح
بينما كان يُنهي تخصّصه في البيولوجيا في الجامعة في فرنسا، تعرّض للاشعّة المافوق البنفسجيّة لمدّة ثلاث ساعات كانت السبب في دخوله إلى المستشفى لمدّة أسبوعين لمعالجة عينيه. وعندما تحسّن نظره عاد إلى الجامعة لكي ينهي اختباراته ودخل المختبر للغاية نفسها وقبل أن يُنهي عمله دخل المختبر أستاذه فوجد زرّ الاشعّة المافوق البنفسجيّة مُضاءً. فأطفأ وقال له إنّك تعمل في المختبر بهذه الإضاءة، فأسرع بالذهاب إلى البيت حيث اغتسل بقنّينة وضعتها له أخته تحتوي مياه مباركة من مار شربل وقاد سيارته مُسرعًا إلى المستشفى حيث أوضح للأطبّاء سبب مرضه. وبعد فحص عينيه تبيّن أنّه هناك بُقَع سوداء كبيرة شبكة عينيه، فأخضِعَ من جديد لفحص للشبكة أظهر أنّها مقشّرة ولا يمكن البصر من خلالها . وكانوا متعجّبين كيف أن كلود يُبصر في عينيه.
وعندما انهى تخصّصه عاد إلى لبنان وقصد مار شربل حيث سجّل شفاءه بتاريخ 15/04/2006 وشكره على نعمة الشفاء.

معين شليطا
أصيب مًعين بمرض Lepis لمدّة ثلاث سنوات. فصّلى مع أهله للقدّيس شربل. فاستجاب قدّيس لبنان صلاتههم.
سجّل شفاءه في 22/04/2006.

طوني نخله
ظهر في ظهره دملتين كبيرتين. فبعد الفحوصات اللازمة حَكِمَ عليه عمليّة جراحيّة لإستئصالهما. فبدأ يصلّي ويتضرّع إلى القدّيس شربل. فظهر له القدّيس في الحلم وجرح الدملتين بيده فخرج دم وماء وشُفي تمامًا.
فزار ضريح القدّيس شربل في 22/04/2006 وسجّل شفاءه في سجلات الدير.

ديبي السبعلي
عانت السيّدة ديبه من ألمٍِ كبير في بطنها, فتبيّن أنّه يوجد لديها كيس على المبيض وأنّه ممكن أن يكون نوع من السرطان، بعد الصلاة للقديس شربل وشرب الماء المقدّس، وبلع حبّة بخور مباركة. تبيّن في زيارتها التالية للطبيب أن هذا الكيس أصبح صغيراً جداً، ثمّ ما لبث أن اختفى كلياًّ. فزارت ضريح القديس شربل تشكره على شفائها، وسجّلت الأعجوبة في 26/05/2006

ابراهيم ديب
أصيب السيّد ابراهيم ديب بمرض السرطان في الغدد اللمفاوية وانتشر المرض في جميع أنحاء جسمه. وبعد الصلاة والمشاركة في المسيرة والقداس في 22 الشهر. شُفي من مرضه. فزار ضريح القديس شربل وشكره على شفائه في 04/06/2006 .

كاهن من المكسيك
أصيب هذا الاب بمرض السرطان، عالجه العديد من الأطباء لكنه لم يتخلّص من هذا المرض، إلى أن أحضر له أحد الأقارب الزيت المقدّس عن ضريح القدّيس شربل، شرب القليل من هذا الزيت. وبعد بضعة أيام أجرى الفحوصات اللازمة، فتبيّن أنه بصحّة جيّدة. فجاء إلى لبنان وسجّل شفاءه في 24/06/2006.

جورج زغيب
بعد ولادته ببضعة أشهر أصيب الطفل جورج جورج زغيب بمرض السرطان في رجله. وبعد الصلاة وطلب شفاعة مار شربل، شُفِي جورج من مرضه، وجاء مع أهله لشكر مار شربل. وسجّل شفائه في 02/07/2006.

بدرا كرم
عانت السيدة بدرا كرم مرض عضال طوال 3 سنوات، وفي بداية سنة 2004 طلبت شفاعة مار شربل وشُفت من مرضها. فزارت ضريح مار شربل وشكرته على شفائها في 08/07/2006.

شكري راشد
بعد صلاته وصلوات زوجته للقديس شربل ودهنه بزيت مبارك أحضروه له من منزل السيدة نهاد الشامي، إستُجيب طلبهم وشُفي تمامًا من مرضه. فزار وزوجته دير مار مارون عنّايا وشكرا مار شربل على نعمة الشفاء وسجّل أعجوبته في سجلات الدير بتاريخ 22/08/2006.

جيزيل مارون
ظهرت لدى جيزيل كتلة كبيرة من اللحم تحت إصبع رجلها منعتها من انتعال أي حذاء أو حتى لمس رجلها الأرض مع ألم حاد لا يحتمل. فقصدت طبيباً جراحاً أخضعها لجراحة لإزالة الكتلة. لكنها ما لبثت أن ظهرت مجدداً وبألم أكبر. قصدت ضريح مار شربل وصلّت كثيراً وأخذت معها بخوراً وزيتاً من عند القديس، دهنت بهما ليلاً رجلها المصابة. وعند الصباح اختفت كتلة اللحم ومعها الألم الحاد. سجلت شفاءها في دير مار مارون عنايا في 16/09/2006.

داني نبيه القسيس
داني نبيه القسيس عانى الآلام في معدته عندما كان يعمل في السعودية فخضع لفحوصات كثيرة ولم يتم تشخيص مرضه أو الوصول إلى نتيجة ما أو حتى التخفيف من شدة الألم . فلجأ إلى الصلاة لمار شربل وطلب منه التشفع لدى الله للتخلص من هذه المصيبة التي قضت على عمله ومورد رزقه. وفي إحدى الليالي ظهر عليه القديس شربل وسأله عن حالته وأجابه أنه يشعر بألم حاد متواصل ليلاً نهاراً طوال سنتين. فوضع مار شربل يده على معدة داني قائلاً له أنت معافى تماماً ومنذ تلك الليلة لم يعد يشعر بأي ألم. فزار ضريح مار شربل في دير مار مارون عنايا وسجل شفائه في 17/10/2006.

لورا سالم غصين
ظهر لها درن في صدرها. فطلبت شفاعة مار شربل ودهنت صدرها من زيته المبارك. فراجعت الطبيب المعالج الدكتور أنطوان غصين في مستشفى أوتيل ديو، تبين أنّ الدرن اختفت تمامًا من صدرها.
فزارت دير مار مارون عنّايا وسجّلت شفاءها بتاريخ 12/11/2006.

جاكلين قبلان الفغالي
كانت جاكلين تعاني من السينوزيت، فأجري لها العملية اللازمة ممّا أدّى بها إلى التهاب في العضم وفي مياه الرأس. وبعد الكثير من المعالجات تدهورت حالها ولم تلحظ أي تحسّن، فكان ملجأها الوحيد الصلاة. فتضرّعت للقديس شربل طالبةً شفاءها. فظهر لها في المنام تابوت هذا القديس العظيم. وبعد ذلك شفيت تمامًا. فزارت ضريح القديس شربل مسجّلةً شفاءها وشاكرةً مار شربل.

أمافي ريس
أصيبت أمافي بمرض السرطان في الكبد والبنكرياس. وبعد أن صلّت لمار شربل وطلبت شفاعته قبل إجراء العملية والمعالجة، شُفيت تماماً من مرضها. فزارت ضريح القديس شربل في دير مار مارون - عنايا وسجّلت شفاءها في 30/12/2006.