4:21 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
عجائب ونعم أخرى >> عجائب سنة 2009
إلى الوراء

شربل أبو عيد: 
ظهر له كيس كبير في مؤخرته وهو جنين، وشرايين الرجلين مع الأعصاب داخل هذا الكيس. نصح الأطباءُ الأهلَ بإجهاض الطفل لأنه سيولد مشوهًا ومشلولاً. فجاءت أمّه من لندن ونامت في السيارة قبالة تمثال مار شربل طالبةً منه خلاص ابنها. وأخذت معها زيتًا وبخورًا مع شريط ألحان مارونية. وعند الولادة طلبت منهم أن يضعوا لها الكاست، كما طلبت من زوجها أن يمسح الطفل، عند ولادة، بزيت مار شربل.
تمّت الولادة، ودُهن الطفل بزيت مار شربل، ونُقل لإجراء عملية لنزع الكيس على أن يمضي قرابة شهر في المستشفى. أجريت العملية، فتبيّن أنّ الكيس ملآن ماء، وبعد يوم خرج من المستشفى. جاء به والداه إلى دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل، وسجّلوا الأعجوبة في 4/1/2009.

لوسيا حنا:
أصيبت لوسيا بالسرطان في صدرها ويدها جرّاء شظايا أصابتها أثناء الحرب, وبعدها انتقل المرض إلى معدتها ومن ثمّ إلى حنجرتها. وبعد أن قامت بزيارة دير مار مارون ضريح القديس شربل وكرّست بيتها، ظهر لها القديس شربل وقال لها: "لا داعي للعملية". قصدت دير مار مارون من جديد ولبست ثوب مار شربل.
خضعت للعلاج ولجلسات الأشعة لمدّة سنتين، والمرض لا يزال ينتشر في رقبتها. قرّر الأطباء إجراء عملية لها، ولكن للمرّة الثانية ظهر لها مار شربل وقال لها: "ما تعملي العملية". طُلب منها إجراء فحص جديد، فجاءت نتيجة الزرع خالية من أيّ مرض. جدّدت الفحوصات ثلاث مرّات وعلى مدى تسع سنوات، حيت أُثبت شفاؤها.
زارت ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 15/01/2009.

 سوزان كرم:
أصيبت سوزان بمرض السرطان في رأسها في الغدّة البصرية السمعية، في شهر شباط 2008. تعالجت في مستشفى أوتيل ديو وفي مستشفى جبل لبنان. وكانت في حالتها شديدة الخطورة، وقطع الأطبّاء الأمل من نجاتها. فقصدت ضريح القديس شربل وشربت زيتًا مقدّسًا، دهنت رأسها، أكلت ترابًا عن قبر القديس وعادت إلى بيتها وتمّ الشفاء.
زارت دير مار مارون-عنّايا من جديد وجلبت معها التحاليل الطبيّة، وسجّلت شفاءها في 11/1/2009.

كارمن دكاش:
أصيبت بمرض السرطان في ظهرها. صلّت للقدّيس شربل وطلبت منه أن يشفيها.
ظهر لها القديس شربل وطلب منها أن تقوم بزيارة ضريحه. بعدها تعالجت في مستشفى أوتيل ديو عند الدكتور رياض سركيس والدكتور جورج شاهين وشفيت كليًّا من مرضها.
سجّلت شفاءها في 1/2/2009

كاتيا شهوان:
أصيبت كاتيا بالتهاب في السينوزيت، وبعد مراجعة الطبيب أعطاها دواءً لمدة عشرة أيام. وبعد انتهاء هذه المدّة، عليها أن تخضع لعملية جراحية مستعجلة. عندما عادت إلى بيتها، صلّت لمار شربل وطلبت منه أن يجري لها العملية الجراحية، فاستجاب القديس شربل لطلبها، فأخذت تفرغ من أنفها كل الإلتهابات وشفيت كليًّا. بعد مراجعة الطبيب، تبيّن له أنّ العملية قد أجريت.
زارت دير مار مارون ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها في 22 شباط 2009.

نهاد بطرس:
ظهر للسيّدة نهاد بعض الدرن في رقبتها، فتقرّر إجراء عمليّة جراحيّة لاستئصالها. ووُصِفَ لها دواء، فتناولت مع كلّ حبّة دواء حبّة بخّور من مار شربل، وذلك طيلة فترة العلاج وقبل إجراء العمليّة.
خلال هذه الفترة اختفت الدرن وشفيت تماماً دون الخضوع لأيّ عمليّة جراحيّة. زارت ضريح القدّيس شربل وسجّلت الشفاء في 22/03/2009.

رامي كنعان:
أصيب رامي بمرض ال Mucovisidose في معدته وهو مرض فتّاك. وبصلاة والدته وتوسّلاتها للقدّيس شربل، شُفيَ من مرضه. فزارت معه ضريح القدّيس شربل وسجّلت الشفاء في 22/3/2009.

عارف بشاشي:
أصيب عارف سمير بشاشي بمرض في الكلاوي (زيادة كبيرة في البروتيين).
نذرته والدته للقديس شربل، وألبسته ثوبه.
أجريت له الفحوصات في مستشفى أوتيل ديو وبُعثت إلى المختبرات في أوروبا وأميركا للكشف عن أفضل الطرق لمعالجته. ظهر له القديس شربل في بيته وأجرى له عملية جراحية في الكلوة فتمَّ الشفاء.
زار دير مار مارون ضريح القديس شربل وسجّل شفاءه في 26/04/2009.

ريتا السخن:
أصيبت ريتا مارون السخن، منذ ولادتها، بمشكلة في حاسة السمع، فأصبح سمعها خفيفًا. ظهر لها القديس شربل وأجرى لها عمليّة جراحيّة. زارت دير مار مارون ضريح القديس شربل في عنايا وسجّلت شفاءها في 14/04/2009.

جورج ماضي:
في 13 تشرين الثاني 2008 الساعة الخامسة بعد الظهر، توقّف قلب جورج لمدّة 45 دقيقة وهو يغسل كلوتيه في مستشفى "أوتيل ديو". بعد 30 دقيقة من توقّف قلبه، اتّصل طبيبه بوالده ليخبره أنّه فعل ما يلزم وأنّ قلب جورج لم يتجاوب، فصرخ والده طالبًا من القديس شربل شفاء ابنه وإرجاعه للحياة. وبعد 45 دقيقة، عاد النبض إلى قلبه وعادت إليه الحياة.
زار دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل وسجّل شفاءه في 23/05/2009.

Hindira Hidalgo Zoppi  :
عانتHindira Hidalgo Zoppi  من نزف رافقها مدّة طويلة. زارت دير مار مارون ضريح القديس شربل، وأخذت ترابًا عن القبر. بعد وصولها إلى فنزويلا، تحوّل التراب إلى حجارة متّخذةً شكل اللّيفة التي استُئصلت من بطنها بعد العملية الجراحية التي نجحت بشفاعة مار شربل.
فزارت من جديد دير مار مارون وسجّلت شفاءها في 07/05/2009.

بول كريدي:
أصيب بول بمرض السرطان في معدته. تعالج في مستشفى تنورين وفي مستشفى سيدة المعونات-جبيل عند الدكتور مرسال مسعود. بعد صلاته الكثيفة للقديس شربل، شاهد نفسه في غرفة بيضاء ممدّدًا على سرير أبيض. ظهر له مار شربل وبيده آلة تشبه البطارية ووضع له علامات على بطنه. وكانت هذه العلامات النقاط الأساسية للأشعة. وتمّ الشفاء بفضل صلاته وصلاة والدته.
زار دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل وسجّل شفاءه في 24/05/2009   

شربل جرجس:
وهو جنين في الشهر السادس، اكتشف الطبيب بقعة كبيرة في الرئة، فقال لأهله إنّه عند الولادة يجب أن يجري له عملية جراحية سريعة. فقصد الأهل دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل، وطلبوا منه شفاء ابنهم ونذروا أن يسمّوه "شربل" ويقدّموا ثقله شمعًا وبخورًا. قبل الولادة، كشف الطبيب على الجنين فتبيّن له أنّ البقعة قد اختفت، عندها أخبره الأهل أنهم قد نذروه للقديس شربل. وولد شربل سليمًا وبصحّة جيّدة. تمّ تسجيل الشفاء في 14/07/2009.  

شارلوت ناسيسمنتو:
صلّت شارلوت للقديس شربل طالبة منه شفاءها من آلام مبرّحة في معدتها داومتها قرابة الأسبوعين. فظهر لها القديس شربل أثناء نومها، وأحسّت أنّه انتزع شيئًا من بطنها، ففتحت عينيها وشاهدت مار شربل يخرج من غرفتها وهو يحمل شيئًا مستطيلاً في يده، وشفيت كليًّا من أوجاعها. زارت دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها في 18/07/2009.

إلهام ضاهر:
أصيبت إلهام بالتهاب المرارة والسينوزيت، زارت محبسة مار شربل وأكلت ورقة سنديان من أمام المحبسة. وبعد عودتها إلى البيت، تنشّقت رائحة بخور جميلة جدًا. وقبل سفرها طلب منها طبيبها أن يكشف على المرارة مجددًا، فلم يجدها. وبعد وصولها إلى سويسرا، اتصلت بطبيبها، فأكدّ لها الشفاء من المرارة والسينوزيت. زارت دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل لتشكره، وسجّلت شفاءها في 14/07/2009.

إيلي ديب:
إيلي طبيب مختصّ بالأمراض السرطانية في أميركا، أصيب بمرض Fibrillation auriculaire ممّا سبّب له أوجاعًا في الرأس والقلب. بعد مشاهدة حلقة العجائب التي عرضت ضمن برنامج "عطر القداسة"، طلب من القديس شربل أن يشفيه، فظهر له مار شربل وشفاه. زار دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل، وسجّل الأعجوبة بتاريخ 14/07/2009.

إيمان الذوقي:
أصيبت السيّدة إيمان بمرض السرطان في صدرها، عالجها الطبيب جاهلاً نوع مرضها، فأصبحت الحبّة تكبر إلى أن أصبحت كبيرة بحجم اللّيمونة. صلّت لمار شربل طالبةً شفاعته ونامت. أثناء نومها، ظهر لها مار شربل واستأصل المرض، فاختفى الورم كلّيًّا وشُفيت من مرضها. فجاءت من ستوكهولم السويد لزيارة  ضريح القدّيس شربل وسجّلت الشفاء في 22/07/2009.

روز ناضر:
أصيبت السيّدة روز بديسك في عنقها ممّا سبب لها شللاً في يدها ورجلها. فقُرّر لها إجراء عمليّة جراحيّة، ولكن بسبب معاملات الضمان، تأخّرت العملية. قصدت روز ضريح القديس شربل برفقة ابنها وصلّت من كلّ قلبها طالبةً الشفاء، فشفيت أمام الضريح. كان من المفترض أن تدخل المستشفى لإجراء العملية، فإذا بها تأتي بالتاريخ ذاته إلى دير مار مارون-عنّايا ضريح القديس شربل، لتسجّل شفاءها مرفقة بالتقارير الطبية، وذلك في 17/07/2009.

خاتشيك كاسبريان:
أصيب السيّد خاتشيك بآلام مبرّحة في بطنه وتبيّن أنّه يُعاني من القرحة.
بعد الصلاة لمار شربل طالبًا شفاعته وشفاءه، ظهر له القدّيس ووضع يده على بطنه وصدره وشفاه من آلامه. فزار دير مار مارون وسجّل شفاءه في 02/08/2009.

بيتر الحاج عساف:
بعد معاناة بيتر من التقيّؤ بسبب ال Reflut، جاءت به والدته إلى محبسة القديسين بطرس وبولس، وألبسته ثوب القديس شربل، وطلبت منه أن يشفي ابنها.
وبعد رجوعه إلى البيت طلب أكلاً، وذلك بعد صوم دام أربعة أشهر، حيث كان يرفض الطعام ويتقيّأ كلّ ما يتناوله، فأصبح نحيفًا جدًّا، وطوله ووزنه لا يتغيّران.
سجّل شفاءه بتاريخ 04/08/2009.

إيفا الحاج عبدو:
أصيبت إيفا بشللٍ بسبب سقوط صخرة عليها، فتعطّلت كهرباء رأسها وفقدت ذاكرتها.
جاءت جارتها، من الطائفة المسيحيّة، بعد أربع سنوات لزيارتها. ولمّا رأتها بهذه الحالة، قالت لها: "صلّي لمار شربل وهوّي بيشفيكِ". صلّت للقديس شربل، فظهر لها وشفيت من شللها ومن أمراض رأسها، وبالتالي قرّرت مع زوجها وأولادها أن يعتنقوا الديانة المسيحيّة.
زارت دير مار مارون-عنايا ضريح القديس شربل، وسجّلت شفاءها في 28/09/2009.

ماريا ملحم:
أصيبت ماريا بمرض السرطان في الكلوة.
التجأت والدتها بالصلاة إلى مريم العذراء ومار شربل والقديسين طالبةً شفاء ابنتها.
أُجريت لها عمليّة جراحيّة ولم يكن هناك من داعٍ لاستإصال كلوتها فشفيت.
زارت دير مار مارون-عنايا ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 04/09/2009.

ماري منصور:
تعرّضت السيّدة ماري لحادث سيّارة مروّع أدّى إلى تفكّك خرزات ظهرها. تقرَّر لها إجراء عمليّة جراحيّة لوضع قضبان فضّة، وذلك تحت إشراف الدكتور مطر في مستشفى سيدة لبنان، وبعدها عند الدكتور شَفْتَري.
إلتجأت للقديسين وبالأخصّ إلى شربل رفقا ونعمة الله، فاستجابوا لطلبها وأحسّت بهم يضعون أصابعهم على ظهرها، فشفيت للحال واختفت الكسور ولم تعد بحاجة لإجراء العمليّة.
زارت دير مار مارون-عنايا ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها في 22/09/2009.

جان كلود لافارنية:
كان جان كلود يعاني من مرضٍ في قلبه، وضع صورة مار شربل على صدره ورأسه، ثمّ دهن بالزّيت المبارك مكان الألم فشُفيَ. زار دير مار مارون عنّايا ضريح القديس شربل وسجّل شفاءه في 22/10/2009.

عطا الله سعيد:
ولد عطا الله في بداية الشهر السادس وكان يعاني من مشاكل عدّة، أبرزها وجود مياه على منطقة الرأس والقلب والأوراك والرجلين. خَضَع ل33 عمليّة جراحيّة، ودخل في غيبوبة. زار أحدُ أقاربِه ضريحَ القدّيس شربل، وأخذ له ثوبًا وطلب شفاعة مار شربل لشفائه. عندما وضعوا ثوب مار شربل على جسمه، أثناء وجوده في العناية الفائقة، استفاق من غيبوبته وهو بصحّة جيّدة، لا يشكو من أيّ مرض.
فزار والده ضريح القدّيس شربل شاكرًا إيّاه على نعمة شفاء ابنه، وسجّل الشفاء في 23/10/2009.

نبيلة عبود:
أصيبت السيّدة نبيلة بمرض السرطان في صدرها، وهو من النوع الذي لا يُشفى المريض منه. قبل العمليّة الجراحيّة، زارت نبيلة دير مار مارون-عنايا ضريح القديس شربل، وأكلت ترابًا عن قبره وشربت زيتًا مقدَّسًا.
وبعد العمليّة، قال لها الطبيب: "من الصعب شفاؤك". فالتجأت لمار شربل وصلّت له. وفيما كانت نائمة في المستشفى، ظهر لها القديس شربل وقال لها ثلاث مرّات: "إنّ مرضك السرطاني هو من أخفّ الدرجات". وبعدها شفيت تمامًا.
وقد أجرت العمليّة منذ أربع سنوات. فزارت من جديد الدير وسجّلت شفاءها بتاريخ 01/10/2009.

يعقوب افرام:
عندما كان يعقوب طفلاً شُفي من شلل بعد دهن زيت مار شربل على جسمه.
ومنذ فترة وجيزة أصيب بمرض السرطان في حنجرته، فقرّر الأطباء أن يجروا له عمليّة جراحيّة، وبعدها عليه القيام بالعلاجات اللازمة من كيمياء وأشعّة. قبل إجراء العمليّة، زار ضريح القدّيس شربل ودهن رقبته بالزيت المقدّس، فاختفى المرض كليًّا. فزار الدير من جديد وسجّل شفاءه في 18/10/2009.

يارا عون:
عانت يارا، منذ ولادتها، من مشكلة في أذنها الشمال حيث فقدت الطبلة، فأخذت تتعالج في "مستشفى العين والأذن" عند الدكتور الياس الخوري. زارت محبسة مار بطرس وبولس في 9 تشرين الأوّل وكانت العملية التي ستخضع لها، مُقرَّرة في 17 تشرين الأوّل.
في المساء ظهر مار شربل لوالدتها ووعدها بشفاء إبنتها. فوضعت داخل أذن يارا قطنة من الزيت المقدّس وطلبت شفاعة القدّيس شربل لشفاء ابنتها. وبعد مراجعة الطبيب، تبيّن له أنّ العمليّة قد أجريت وأذنها يارا سليمة.
فزارت ضريح القدّيس شربل وسجّلت الشفاء في 04/10/2009.
  
هبة صادق:
أصيبت هبة بمرض تصلُّب الأعصاب، أتى بها أهلها إلى لبنان وأحضروها إلى دير مار مارون عنايا لزيارة ضريح القدّيس شربل. وبعد طلب شفاعة القدّيس، وصلوات الأهل، شُفيت الإبنة من مرضها، وسجّل أهلها الشفاء في 22/11/2009.

ندى مسلّم:
أصيبت ندى بمرض السرطان في صدرها، فقرّر الأطباء المعالجون إجراء عمليّة جراحيّة لاستئصال هذا المرض. وأثناء تحضيرها للعمليّة، أحضرت لها ابنة حماها ماءً مغليًّا فيه ورق سنديان من المحبسة. شربت ندى الماء، وبعدها طلب لها الطبيب صورة إيكو، فتبيّن أنّ المرض اختفى من صدرها.
زارت ضريح القدّيس شربل وسجّلت شفاءها في 22/11/2009.

ليلى طيار:
أثناء وجودها في اليونان، وقعت على ركبتها وتعرّضت لإصابة. زارت دير مار مارون عنّايا ضريح القديس شربل بتاريخ 22/11/2009، وطلبت منه علامة بعد صلاتها على نيّة والدها وعائلتها. وأثناء دخولها إلى كنيسة القبر، وقعت على ركبتها ولم يساعدها أحد على النهوض، وإذا بها تقف على رجليها من دون ألم، وأصبح بإمكانها طَي ركبتها وصعود الدرج، ومنذ ذلك الحين شُفيت تمامًا.
وبكلّ تأثّر سجّلت شفاءها في 22/11/2009.

فادي جرداق:
أصيب فادي بنزيف داخلي، أُدخِل بموجبه إلى مستشفى بيت شباب للعلاج، ثمّ نُقِل بعدها إلى مستشفى أوتيل ديو. عندما علم والده، الموجود في قطر، بوضعه الصحّي، أضاء شمعة للقدّيس شربل وطلب منه أن يساعد ابنه ويشفيه. وبصلواته وصلوات أهله، سمع ذات مساء كلامًالم يفهم منه شيئًا، ثمّ أحسّ بأنّ أمرًا ما يحصل داخل صدره، وبعدها زالت حرارته وشُفي من النزف واسترجع عافيته، فغادر المستشفى وجاء إلى دير مار مارون عنّايا مع والديه ليشكر مار شربل على نعمة الشفاء ويسجّل شفاءه بتاريخ 21/11/2009.

ماري سبيل  بيسري:
أصيبت ماري سبيل بفيروس في عينها الشمال ضرب لها أعصاب العين لمدّة ستة أشهر، وفُقِد الأمل من شفائها. نذرتها والدتها لمار شربل ومار نوهرا، فعاد البصر لعينها في 21/10/2009. زارت مع أهلها ضريح القدّيس شربل وسُجِّل الشفاء في 08/11/2009.

أليس راضي:
أصيبت أليس بالتهاب في الشرايين، تعالجت مدّةَ خمس سنوات، بعدها زارت ضريح القدّيس شربل وطلبت منه الشفاء، فشُفيت من مرضها، وسجّلت شفاءها بتاريخ 15/11/2009.

مجيد فرحات:
أصيب مجيد بمرض سرطان الرئة أثناء وجوده في أميركا، وبصلواته وصلوات عائلته اختفى المرض من جسمه وشفي كلّيًّا.
فزار ضريح القديس شربل وسجّل شفاءه في 15/12/2009.

سامي ضو:
أصيب سامي بنزيف دموي في أذنه رافقه ظهور للعمل وخصوصًا أثناء النوم. فقرّر أطبّاؤه إجراء عمليّة جراحيّة له. زار محبسة مار بطرس وبولس في عنّايا قبل إجراء العمليّة ودهن أذنه بالزيت المقدّس. ولمّا حان وقت العمليّة، أدخل إلى المستشفى، وتبيّن للطبيب أنّ العمليّة قد أُنجِزَت وأنّ أذنه قد شُفيَت تمامًا. فزار ابنه ضريح القدّيس شربل وسجّل الشفاء في 24/12/2009.

إيللي هاشم:
بينما كانت إيللي لا تزال جنينًا في أحشاء والدتها جويل، ظهر لها كيسَي عمل على رأسها، فالتجأت والدتها إلى القدّيس شربل طالبةً الشفاء عند قبره، وزارت بيته في بقاعكفرا. وبعد أسبوعين من زيارتها، اختفت الأكياس عن رأس الطفلة. فزارت والدتها ضريح القدّيس شربل وسجّلت الشفاء في 26/12/2009.