4:21 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
عجائب ونعم أخرى >> عجائب سنة 2011
إلى الوراء

ماري بيرت أبي راشد
أحسّت ماري بيرت بألم في رأسها في شهر أيّار من سنة 2004. دخلت المستشفى، فتبيّن بعد إجراء الفحوصات أنّها تعاني من ورم سرطاني في رأسها، حجمه 15 سنتم، وهو بشكل كيس يضغط على الدماغ. أجريت لها عمليّة جراحيّة واستأصل الطبيب الورم الخارجي، ولكنّه لم يجرؤ على جرح الدماغ ويكون بذلك قد استأصل 4 بالمئة فقط من الورم. صلّت كثيرًا مع أهلها لمار شربل طالبةً منه الشفاء، فظهر لها وقال: "أنا اخترتك من بين الكثيرين". بعدها، أجرت صورة للدماغ فتبيّن أنّ الورم قد اختفى.
زارت ضريح القدّيس شربل وسجّلت شفاءها في 14/02/2011.

عبدة حرب
أصيبت عبدة بمرض السرطان الذي انتشر في رقبتها وامتدّ إلى لسانها. وفي اليوم الّذي تقرّر فيه إجراء العمليّة، نذر ابنها أن يصعد حافيَ القدمين إلى محبسة مار بطرس وبولس على نيّة نجاح العمليّة. ولدى وصوله، ركع في غرفة نزاع مار شربل، وبدأ يصلّي المسبحة، وهو مُغمض العينين. أثناء الصلاة، شاهد برؤيا أنّ أمّه ميتة وموضوعة في تابوت. فراح يصلّي بحرارة أقوى، وما إن أنهى صلاته، حتى شعر براحة وفرح كبيرين. عاد إلى المستشفى وأمله كبير.
وبعد انتهاء العمليّة، قال لهم الطبيب: "شلت يلّي فيني شلتو". عندما استعادت عبدة وعيها، شكرت ابنها لأنّه صلّى على نيّتة شفائها في المحبسة. وعندما سألها: "من أخبركِ؟"، قالت له: "عندما بدأت العمليّة، أخذني مار شربل إلى المحبسة وأراني أنّك راكع تصلّي في المحبسة على نيّة شفائي".
ومن ثمّ، أجريت لها فحوصات عدّة، تبيّن من خلالها أنّ المرض قد اختفى كلّيًّا من رقبتها ورأسها. زارت دير مار مارون- عنايا مثوى القديس شربل، وسجّلت شفاءها بتاريخ 29/03/2011.

بيارو بركات
أصيب بيارو بألم في المعدة وبالتهاب في المصران الغليظ. طلب شفاعة القديس شربل كي يمنّ عليه بالشفاء، وهو على فراش الألم في المستشفى، علمًا بأنه قَبْلَ مرضه كان يعيش بعيدًا عن الصلاة والإيمان. فجاء طبيب من بيروت لمعالجته وطلب منه إجراء فحوصات جديدة، فصرخ لمار شربل وقال له: "ما بقبل حدا غيرك يحطّ إدو فيي، إنت وحدك الشافي الحقيقي فتصرّف إنت وأنا أمانة بين يديك". وبعد ذلك انتزع له الطبيب بحصة من مجرى المرارة.
بعد خروجه من المستشفى، أحسّ بألم، راجع الطبيب فقرّر هذا الأخير إجراء عملية جراحية لانتزاع المرارة لأنها ملتهبة. وبما أنّ بيارو ليس من هواة العمليات الجراحية، ذهب إلى بيته الوالدي في الخالدية وركع أمام صورة مار شربل قائلاً له: "ولو يا بونا شربل أنت بتقبل إنو شاب بعمري ما يقدر يطلع الدرج، بدّك تشفيلي مرارتي وتعيفني من العملية لأنك سيد الشفاء وقدير على كلّ شيء وكلمتك مسموعة عند المسيح". ولما أشرقت شمس الغد، وجد نفسه قد شفي ولم يعد بحاجة إلى عملية جراحية. زار دير مار مارون - عنايا ضريح القديس شربل وسجّل الأعجوبة بتاريخ 14/04/2011.

ساميا متى
أصيبت ساميا بمرض السرطان في الرئة. وبعد إجراء الفحوصات، تبيّن أنّها بحالة صعبة وبحاجة إلى المعالجة. فطلبت من زوجها أن تزور برفقته دير مار مارون مثوى القديس شربل، فاستجاب لطلبها. أثناء زيارتها، طلبت من مار شربل أن يشفيها أو أن يجعلها تموت بسرعة لكي لا يعاني زوجها، وشربت من الزيت المقدّس. بعدها ذهبت إلى المستشفى للبدء بالعلاج، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة، تبيّن أنّها شفيت. فزارت ضريح القدّيس شربل لكي تشكر الله على النعمة التي حصلت عليها بشفاعة القديس شربل وسجّلت شفاءها يوم الجمعة العظيمة في 22/04/2011.

سوزي بردقان
ظهر للسيّدة سوزي دملتين في صدرها بحجم: 2 سنتم، وسنتم ونصف. طلبت من زوجها الموجود في لبنان أن يزور مار شربل ويطلب منه شفاعته. فزار زوجها مزار القديس شربل وأضاء شمعة على نيّة شفاء سوزي. ولما استيقظت باكرًا وجدت أنّ الدمل قد اختفت من صدرها. وبعد زيارة طبيبها تأكّدت من شفائها. وعند عودتها إلى لبنان، زارت مزار القدّيس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 26/04/2011.  

جورج وهبه
بعد مرور تسع سنوات على زواجه وعدم الإنجاب بسبب العقم، زار السيد جورج دير مار مارون، مثوى القديس شربل وطلب منه أن يهبه ولدًا فيسمّيه شربل. فاستجاب مار شربل لطلبه وولد ابنه شربل بعد تسعة أشهر. وزار جورج من جديد دير مار مارون ليسجّل الأعجوبة.

كريستيان وإيلي الشرتوني
ذهبت بهما والدتهما لورانس بعد أن اشترت لهما سيارة جديدة ليشاركوا بالقدّاس في كنيسة أبيدجان بمناسبة عيد مولد مار شربل في 8 أيار. ولكنّ كريستيان وإيلي لم يُردا الدخول إلى الكنيسة، وقررا الذهاب في رحلة استجمام. دخلت والدتهما وركعت أمام صورة مار شربل حيث صلّت من كلّ قلبها طالبةً منه أن يرجع ولديها سالمين إلى البيت. تأخر كريستيان وإيلي بالعودة إلى المنزل، ووصلا قرابة الساعة 11,30 ليلاً. أحسّت الوالدة بدخول ولديها إلى البيت فارتاحت ونامت. وعندما استيقظت صباحًا، وجدتهما جالسين على الشرفة ولم يرقدا طوال اللّيل، نادياها لتأتي إليهما. وعندما اقتربت منهما، شاهدت السيارة الجديدة محطّمة، ومقدمتها بشكل حرف 7. استوضحت الأمر منهما، فأخبراها بأنهما كانا عائدين بسرعة هائلة فخرجت سيارتهما عن مسارها وارتطمت بعامود الكهرباء على بعد 10 كلم من المنزل. وإذا براهب كبير في السن، لم يريا وجهه، قد اقترب من السيارة وأبعدها عن العامود وربطها بحبل وقطرها بسرعة جنونية، بحيث قطع العشرة كيلومترات بدقيقتين، ثمّ أوقفها أمام المنزل ونزع الحبل عنها واختفى. فشكرت الوالدة مار شربل على إرجاع ولديها سالمين إلى البيت. وجاءت في ذكرى مولد مار شربل في 8 أيار 2011 لتشكر الله علىخلاص ولديها وسجّلت حدث الأعجوبة.

جاكلين حنا
كانت السيدة جاكلين، وهي قبطية، مريضة جدًا ولم تعرف ما هو نوع مرضها. أعطاها كاهن قبطي ذخيرة لمار شربل وقال لها إنه شفاه من ذبحة قلبية لدى زيارته محبسة مار بطرس وبولس في لبنان،  "فصلي له وهو يشفيكي". وعندما صلّت له تمّ الشفاء من أوجاعها.
وكان يسكن بالقرب من جاكلين طفل يدعى رام، يدرس بالمدرسة المارونية في مصر الجديدة، أصيب بمرض في العين فلم يعد يقدر أن يرى، وعانى رام من الاحمرار والحكاك لمدة أشهر. لم تستجب عينه للأدوية. وفي يوم من الأيام، زار برفقة أهله كنيسة القديسة ريتا في مصر الجديدة، وهناك مغارة وضع فيها تمثال لمار شربل، فطلب منه الطفل قائلاً: "يا سان شربل أنا عيني وجعاني قوي ومش قادر أشوف من فضلك اشفيها لي".
وعند الصباح، تبيّن أنّ عينه قد شفيت. فزار مع أهله القديس شربل في كنيسة القديسة ريتا وشكروا الله على النعمة التي نالها رام بشفاعة القديس شربل.

جوزفين فهد
أصيبت بدوار لعدة سنوات، ولم تترك وصفة إلاّ وجرّبتها. راجعت أكثر من طبيب ولم يقدر أحد أن يشفيها، إلى أن زارت السيدة نهاد الشامي وتشاركتا الصلاة، شربت من زيت القديس شربل وطلبت منه أن يشفيها، فرجعت إلى بيتها سالمة. زارت دير مار مارون، مثوى القديس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 20/5/2011.

نقولا خليفة
عانى نقولا من كهرباء الرأس، فكانت النوبة تعاوده أكثر من ثلاث مرات في الشهر، وفي كل مرة كان يصل إلى حافّة الموت. نذر نفسه للقديس شربل وطلب منه أن يشفيه، فشفي كليًا من مرضه. زار دير مار مارون - عنايا مثوى القديس شربل ليشكر الله على النعمة التي حصل عليها بشفاعة القديس شربل، مقدّمًا له جرّة وإبريق من الفخار، وسجّل شفاءه بتاريخ 29/05/2011.

تمام خليل
بعد إجراء ثلاث عمليات جراحية، لم تعد "تمام" تقدر أن تأكل وتشرب. كلّ ما يدخل فمها تتقيّأه. وخسرت من وزنها أكثر من 10 كيلو في شهر واحد. استشارت طبيبًا آخر، وبعد إجراء الفحوصات اللّازمة، قرّر أن يجري عملية رابعة. وبحسب قولها، إنّ الطبيب الذي أجرى لها العملية لم ينجح، ممّا أدّى إلى ممشاكل كبيرة في معدتها. جاءت برفقة ابنها وزوجته وطفلهما لزيارة ضريح القديس شربل، وطلبت منه أن يشفيها كما شفى السيّدة نهاد الشامي. وعند انتهاء الزيارة، صعدوا إلى السيارة ولكنها لم تدر، فطلبوا شاحنة لنقل السيارات، وطلبت "تمام" من القديس شربل أن يعطيها إشارة تكون علامة على شفائها بأن تدور السيارة، وهكذا حصل. ولكنّها طلبت من ابنها أن يعرّج على إحدى المطاعم، فأكلت كلّ شيء، بعد أن كانت عاجزة عن تناول الطعام، وعادت لها عافيتها وشفيت من ألم معدتها. زارت دير مار مارون - عنّايا مثوى القديس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 24/05/2011.

زينة الرياشي
أصيبت زينة بدوار، وغشاوة في عينيها، وضجيج في أذنيها، والتواء في العنق مع وجود ديسكات، وتعب في يدها اليمنى. وضعت زنّار مار شربل في عنقها ودهنت بالزيت المقدّس، ثمّ لبست ثوبه لمدّة خمسة أسابيع. زارت مغارته في بقاعكفرا، وعند صعودها الدرج، أحسّت بأنّ خرزات رقبتها "تطقطق". عادت إلى المنزل، ورقدت فأحسّت بيد تغرز في رقبتها، أمسكت باليد فشاهدت مار شربل الذي قال لها: "لا تخافي"، وأرجع يدها إلى مكانها فلم تعد تقدر على الحراك. شاهدته يُدخل أصابعه بين خرزات الرقبة ويكبس بإبهامه على الخرزة الأولى فنامت زينة للصباح. وعندما استيقظت، وجدت أنّ كل آلامها اختفت. زارت دير مار مارون - عنايا مثوى القديس شربل لتشكر الله على النِّعم التي حصلت عليها بشفاعة القديس شربل، وسجّلت أعجوبة شفائها بتاريخ 20/5/2011.

إيليو ضاهر
أصيب إيليو بسرطان في الدم AMLM5. تعالج في مستشفى المعونات-جبيل، ثمّ في مستشفى الجامعة الأميريكية-بيروت، ولكنّ الأطبّاء قطعوا الأمل من إمكانية شفائه. التجأ والده إلى القديس شربل، ومشى حافي القدمين من جبيل حتّى دير مار مارون-عنايا، وأخذت الوالدة تصلي لمار شربل طالبةً منه أن يشفي ابنها الّذي أعطته بركة من مار شربل في زجاجة الحليب. فشفي ابنها وعاد طبيعيًا، بعد أن ظهر عليها مار شربل وقال لها: "ما تخافي يا بنتي، أنا شفيتلك ابنك". وسجّلت أعجوبة الشفاء بتاريخ 19/6/2011.

فرنسيسكا عبدو
أجرت فرنسيسكا ثلاث عشرة عملية جراحيّة في العمود الفقري بسبب حريق في دودة الظهر. وطُلب منها إجراء عملية إضافيّة لتثبيت العمود الفقري بالورك. وبسبب العمليات السابقة كانت تمضي في المستشفى أكثر من شهرين لكي يختم جرحها. وكانت هذه العملية خطيرة، لذلك أطلع الأطبّاء والديّ فرنسيسكا على مدى خطورتها لكي تقع المسؤوليّة على عاتقهم في حال حدوث أيّة مضاعفات.
صلّت فرنسيسكا للقدّيس شربل طالبة منه الشفاء فظهر لها، ثمّ تحوّل إلى نور ودخل في جسمها ثمّ خرج وقال لها: "لا تخافي اعملي العملية وأنا بكون معك بالمستشفى". عند إجراء العملية، شاهدت فرنسيسكا القديس شربل وراء الطبيب يساعده، ونجحت العملية. جاء الطبيب في اليوم الثاني ليكشف على الجرح فإذا به قد ختم، وغادرت فرنسيسكا المستشفى في اليوم الثالث، وباستطاعتها أن تحرّك، في بعض الأحيان، رجلها اليمنى، رغم أنّ دودة الظهر غير موجودة في بعض الخرزات. زارت دير مار مارون- عنّايا مثوى القديس شربل وسجّلت الأعجوبة بتاريخ 05/06/2011.

مارون يونس
أُدخل مارون إلى مركز الشمال الإستشفائي في جديدة زغرتا بسبب انفجار في الدماغ. دخل في الكوما لمدة شهر. عالجه الدكتور جوزف مارون المعراوي. وبحسب التقرير الطبي أصيب بنزف في الدماغ بعد تعرّضه لتسمّم في الدماغ. خسر الكثير من وزنه، حتّى بلغ وزنه 38 كلغ، وأصبح جسمه جلدة على عظم. وهو في الكوما، ظهر له مار شربل ورسم على جبهته إشارة الصليب وقال له: "أنا شفيتك".
ففتح عينيه وبقي في المستشفى قرابة الشهر ونصف الشّهر. بعدها، غادر المستشفى، ولكنّه حسب التقرير الطبي، لا يمكنه أن يمشي وحده. زار دير مار مارون عنايا مثوى القديس شربل، ماشيًا وحده وسجّل شفاءه بتاريخ 24/6/2011.

نزهة أبي صعب
في شهر آذار 2011، انتشر مرض السرطان في رئة "نزهة". عولجت في مستشفى سيدة المعونات-جبيل عند الدكتور فادي نصر الذي قطع الأمل من شفائها. ولأنّها كانت على شفير الموت، جاء أولادها من الاغتراب لكي يكونوا جنبها.
صلت "نزهة" لمار شربل، فأبصرته في منامها لابسًا الأبيض، يده تحت رقبتها، ثمّ وضع قطنةً في فمها وقال لها: "أنا شفيتك".
وعندما صحت من النوم، وجدت نفسها مرتاحة وتنفّسها طبيعيّ. فجاءت إلى دير مار مارون وأخبرت حلمها للكاهن قبل أن تذهب إلى المستشفى وتجري فحوصات جديدة، وأُثبِتَ شفاؤها طبيًّا. ثمّ سجّلت أعجوبة شفائها بتاريخ 19/6/2011.

رخصات تامر
أصيبت "رخصات" بمرض في صدرها وتعالجت عند سبعة أطباء وربّما أكثر، وكلّهم أجمعوا على ضرورة إجراء عمليّة جراحيّة لاستئصال الصدر. ظهر مار شربل على امرأة من عائلتها، ولكنّ هذه الأخيرة لا تعلم بمرض "رخصات"، وقال لها: "قولي ل رخصات أنا شفيتها". فأخبرتها بالحلم، اطمأنّت "رخصات" وأجرت عمليّة نزع الورم من صدرها. وبعد الزرع تبيّن أنها سليمة ولا وجود للمرض.
قصدت دير مار مارون عنايا مثوى القديس شربل لتشكر الله على النعمة التي حصلت عليها بشفاعة مار شربل، وسجّلت أعجوبة الشفاء بتاريخ 26/6/2011.

سيبستيان جرجي
صدمته سيارة مسرعة فقذفته على بعد 15 مترًا. أتت الإصابة على رأسه، عانى من كسور في رأسه وأغمضت عيناه، تكسّرت أسنانه وأصيب بكسور في رجليه. دخل مستشفى الجنرال ديموريال وهو في الكوما، جُبّرت رجلاه وضُمِّدت جراحه. وبسبب وجود كسور في رأسه سيبقى في الكوما أقله شهر ونصف الشهر. وفي حال استعاد وعيه، لا يعلم الأطباء الحالة إذا كان سيكون مشلولاً أو فاقدًا الذاكرة... لجأ الأهل إلى الصلاة لمار شربل طالبين شفاعته لكي يشفي ولدهم. وفي اليوم الرابع، ظهر له مار شربل وهو في الكوما وأخذ يحدّثه وقال له: "أنا أشفيك".
ولما انتهى الحديث مع مار شربل، فتح سيبستيان عينيه واستعاد وعيه، معافًى، لا يشكو من أيّ عاهة، وخرج من المستشفى وسط اندهاش الأطباء والممرضات. زار دير مار مارون عنايا مثوى القديس شربل وشكر الله على نعمة شفائه، وسجّل الأعجوبة بتاريخ 27/6/2011.

أنطوان جبّور
مغترب في أفريقيا، جاء لزيارة أهله في لبنان، فأصيب بمرض الملاريا عند وصوله إلى مطار بيروت. أُدخل إلى مستشفى مار يوسف الدورة حيث أمضى 12 يومًا، وكان مصابًا بالهلوسة بسبب ارتفاع حرارة جسمه التي بلغت 42 درجة. وفيما كان أهله بقرب سريره، سمعوه يتكلم مع مار شربل طالبًا منه أن يشفيه، فأجابه مار شربل: "بكرا الساعة 8 بتهبط حرارتك وبتخرج من المستشفى". وفي اليوم التالي، عند الساعة الثامنة صباحًا، فارقته الحمّى وشفي تمامًا، فخرج من المستشفى وجاء قاصدًا دير مار مارون - عنّايا مثوى مار شربل ليشكر الله على هذه النعمة التي نالها بشفاعة القديس شربل، وسجّل شفاءه بتاريخ 25/08/2011. 

داني أيوب
أصيب داني بالتهاب في المصارين، رافقه ورم. تعالج في مستشفى الورديّة في الجميزة، فقرّر الطبيب إجراء عمليّة جراحية لاستئصال الورم. زار دير مار مارون عنّايا، وشرب زيتًا مقدّسًا من مار شربل طالبًا منه أن يشفيه. بعدها، دخل المستشفى لإجراء العمليّة، فتبيّن من خلال الفحوصات أنّه لا أثر للورم والتهاب، وأنّ داني لم يعد بحاجة إلى إجراء عمليّة جراحيّة. زار ضريح القدّيس شربل وشكر الله على النعمة التي نالها بشفاعة القديس شربل، وسجّل شفاءه بتاريخ 20/08/2011.

فضيلة بولس
"فضيلة" إمرأة عراقيّة كلدانيّة أصيبت بمرض السرطان في صدرها، وبما أنّ حالة المستشفيات في العراق خطرة بسبب التفجيرات، قصدت الأردن للمعالجة في المستشفى الأردني المخصّص لمعالجة مرضى السرطان. أُجريت لها الفحوصات وأُدخلت غرفة كي تبدأ بالمعالجة الكيميائيّة. وكان، في الغرفة نفسها، مريضة من الجنسيّة سوريّة تتعالج من مرض السرطان، فقالت لفضيلة: "قبل دخولي إلى هذا المستشفى، زرت ضريح القدّيس شربل في لبنان وطلبت منه نعمة شفائي، وجلبت معي زنّار مار شربل. خذي هذا الزنّار واطلبي من مار شربل أن يشفيك والبسي الزنّار". ففعلت "فضيلة" كما طلبت منها المرأة السورية، وعقدت الزنار على بطنها، فإذا بالزنّار تنفكّ عقدته ويقع على الأرض، فعادت "فضيلة" وعقدته عدّة مرّات. وفي كلّ مرّة كان يحصل الشيء نفسه. فقالت  للمرأة السوريّة: "شو بو هالخيط بربطو بينفكّ وبيوقع عالأرض؟". فقالت لها: "أكيدي مار شربل شفاكي، جدِّدي الفحوصات قبل المعالجة". أجرت "فضيلة" الفحوصات عدّة مرّات فتبيّن أنّ المرض قد اختفى كلّيًّا من جسمها ولم تعد بحاجة للمعالجة. ولذلك، جاءت مباشرةً من الأردن لتزور مثوى القدّيس شربل وتشكرالله على النعمة التي نالتها بشفاعة هذا القديس، وسجّلت شفاءها بتاريخ 18/07/2011.

جوي دكاش
أصيبت جوي بإلتواء في العامود الفقري، وذلك بالوراثة. راجع أهلها أطباء كثر، والكلّ أجمع على ضرورة أن تضع مشدًّا لمدّة سنة وثمانية أشهر، وبعد ذلك يقرّرون ما يمكن عمله. قبل وضع المشدّ، صلّت جوي مع أهلها لمار شربل، فظهر لها وهي نائمة، وحنا رأسه ثلاث مرّات. لما استفاقت من النوم، وجدت نفسها بحالة جيّدة. قصدت الطبيب، فوجدت أنّها لم تعد بحاجة إلى وضع المشدّ لأنّها شُفيت. جاءت مع أهلها إلى دير مار مارون عنايا مثوى القديس شربل ليشكروا الله على النعمة التي حصلت جوي عليها بشفاعة مار شربل، وسجّلوا الأعجوبة بتاريخ 30/07/2011.

مارلين الشمالي
في الثاني من شهر تشرين الثاني 2010، دخلت مارلين المستشفى اليهودي في مونتريال في كندا بسبب الإغماء والحرارة المرتفعة مصحوبة مع دقات قلب وضغط 4. تضخّم القلب بسبب وجود مياه عليه، فتمّ انتزاع المياه، وأمضت مارلين تسعة أيّام في العناية الفائقة، بغرفة معزولة لأنّ مرضها مجهول. ذات يوم، وخلال فترة توجّعها، صرخت لمار شربل طالبةً منه أن يلتفت إليها ويشفيها، وطلبت منه علامة، فحطّت حمامة بيضاء على شباك غرفتها. وللحال، هبطت حرارتها وغادرت المستشفى صباحًا معافاة من مرضها. زارت مثوى القديس شربل وشكرت الله على نعمة التي أغدق بها عليها، وسجّلت شفاءها بتاريخ 28/07/2011.

ميلاد عاصي
أصيب ميلاد بمرض السرطان في حنجرته. وقرّر الأطبّاء إجراء عمليّة جراحيّة مع معالجة كهربائيّة وكيميائيّة. قبل العمليّة، جاء من كندا وزار ضريح القدّيس شربل طالبًا منه الشفاء. ولمّا ذهب إلى المستشفى في كندا، اكتشف الطبيب أنّه ليس بحاجة إلى أيّة عمليّة أو علاج، فهو قد شفي من مرضه. عاد ميلاد إلى لبنان وزار دير مار مارون عنّايا وشكر الله على نعمة شفائه، وسجّل الأعجوبة بتاريخ 14/08/2011.

شربل بو مراد
عشية عيد مار شربل، كان شربل يتجوّل على الدراجة الناريّة في شوارع الدامور، صدمته سيارة مسرعة فطار في الجو ووقع على رأسه، وكُسرت جمجمته وغرزت نسرة عظم في الشريان الرئيسي الذي يغذي الدماغ، وخُلع جنبه وكسرت رجله. ألكلّ صلّى للقديس شربل عشية عيده على نيّة شفاء الشاب شربل، فختم الشريان وتوقّف النزيف. وبعد أن أمضى شربل أربعة أيام في العناية المشدّدة، أجريت له عملية جراحيّة في جنبه ورجله، ولبس ثوب مار شربل لمدّة شهر بعد العملية. بعدها، زار مع أهله دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل وسجّل شفاءه بتاريخ 28/09/2011.

لور قهوجي
أصيبت لور بمرض السرطان في صدرها، وظهر المرض بشكل دملة كبيرة. قرّر الطبيب المعالج نزع الورم من صدرها. زارت دير مار مارون عنّايا، وأخذت معها إلى المنزل زجاجة ماء مصلّى عليها. تناولتها لتشرب، فوجدت زيتًا في داخلها، ودهنت صدرها لعدّة مرات. وفي اللّيل، وهي نائمة، أبصرت مار شربل ينزع الورم من صدرها. ولما دخلت مستشفى أوتيل ديو لأخذ خزعة لفحصها، تبيّن للأطباء أنّ الورم قد اختفى من صدرها. فزارت دير مار مارون من جديد وسجّلت شفاءها بتاريخ 28/09/2011.

لويس أنطون
أصيب لويس بقرحة في معدته، تعالج بالأدوية لمدة تسعة أشهر ولكنّه لم يستفد. وبعد ظاهرة نضح الزيت من تمثال مار شربل وظهوره في الكحالة، زار لويس مثوى القديس شربل وطلب منه أن يشفيه. وفي اللّيل، وهو نائم، ظهر له القدّيس شربل بشكل التمثال ووضع يده على رأسه. ومنذ تلك اللّحظة شفي لويس ولم يعد يشعر بأيّ ألم. فزار دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل وسجّل شفاءه بتاريخ 23/09/2011.

مارين سلامه
عانت مارلين من ارتفاع بالضّغط وآلام في الرأس لمدّة سنتين ولم يعرف الأطباء سبب مرضها. زارت ضريح القديس شربل وطلبت شفاعته، وفيما هي داخلة إلى كنيسة مار شربل الجديدة، شعرت بيد تلمس رأسها وبشيء يخرج منه. ومنذ تلك الساعة شفيت مارلين من آلامها وعاد نبضها طبيعيًّا. فزارت دير مار مارون وسجّلت أعجوبة شفائها بتاريخ 17/09/2011.

سعيد إندراوس
أصيب سعيد بمرض السرطان في الدم، عانى من الألم لمدة أربع سنوات. دخل مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت للمعالجة. وفي اللّيل، هرب سعيد من المستشفى قاصدًا دير مار مارون عنايا مثوى القديس شربل، فأمضى ليلته نائمًا قرب القبر الأول لمار شربل. وعند طلوع الفجر، عاد إلى المستشفى، وأُجريت له الفحوصات الطبيّة فتبيّن أنّه شفي من مرضه. قصد دير مار مارون ليشكر الله على النعمة التي نالها بشفاعة القديس شربل، وهو غير مصدّق لما حدث معه وسجّل شفاءه بتاريخ 9/9/2011.

وارطان بانوسياس
أصيب وارطان بجلطة في عينه، عاينه الكثير من الأطباء، ولكنّه لم يلقَ نتيجة. وبطلب من أخت زوجته ريما القزح وابنتها "داني"، زار وارطان محبسة القدّيسين بطرس وبولس، فتناولت "داني" ترابًا من قرب تمثال مار شربل ومسحت عين وارطان، و"ريـما" دهنت له عينه بالزيت المقدّس. وبعد هذه الزيارة، شفي وارطان كليًّا. زار دير مار مارون عنايا، وسجّل الأعجوبة بتاريخ 11/09/2011.

ياسمين مورايس
ولدت ياسمين في البرازيل، صمّاء بكماء. لم يكتشف الأطبّاء سبب صممها. جدّة ياسمين لبنانيّة الأصل، طلبت من أختها الراهبة الأخت بيترونيل جعاره، من راهبات العائلة المقدّسة، بأن تزورها في البرازيل. وقبل أن تسافر الراهبة، زارت ضريح القديس شربل وأخذت معها زيتًا مقدّسًا. وعند وصولها إلى هناك، أخبروها أنّ الطفلة صمّاء ولا يمكنها أن تنطق، ففتحت الراهبة حنجور الزيت وأسقتها من زيت مار شربل المقدّس، وما إن تناولت ياسمين جرعة صغيرة، حتّى بدأت بالنّطق. وهي الآن تذهب إلى المدرسة كسائر الأولاد. أتى والد ياسمين إلى لبنان وزار دير مار مارون - عنايا مثوى القديس شربل وسجّل شفاء ابنته بتاريخ 14/09/2011.

شربل زغيب
وُلد شربل بدون جلد على ظهره، قال الأطبّاء إنّه لا يمكنه العيش لأكثر من ثلاثة أيام. جاء به والده إلى دير مار مارون - عنايا مثوى القديس شربل وعمّدوه. بعد ذلك، أمضى ثلاثين يومًا في ال couveuse، وأجرى له مار شربل عملية جراحية، فشفي الطفل كليًا. بعد أربعة أشهر، جاء به والده إلى دير مار مارون وسجّل أعجوبة شفاء ابنه بتاريخ 08/10/2011.

شربل حرب
أصيب شربل بالتهاب في الأذن، بعد ولادته بشهر ونصف، وساءت حالته فالتهبت الرئة والقلب والرأس والدماغ، وتوقّف قلبه عدة مرات. تعالج في مستشفى مار يوسف الدورة، ثمّ في مستشفى الروم، ولكنّ الأطبّاء قطعوا الأمل من شفائه. صلّت والدته لمار شربل طالبة منه أن يشفي ابنها، فظهر لها القدّيس شربل عدّة مرات وشفى ابنها من كلّ أمراضه. زارت دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل وسجّلت الشفاء بتاريخ 22/11/2011.

الياس بو صادر نعمه
أجريت له عملية ديسك في مستشفى الجعيتاوي سنة 1992. وبعد العملية، أصيب بتكلّس في العامود الفقري وبألم شديد لا يوصف. صلّى لمار شربل طالبًا شفاعته، فظهر له وضغط على ظهره فتمّ الشفاء. زار ضريح القديس شربل في دير مار مارون - عنّايا وسجّل الشفاء بتاريخ 26/11/2011.

إيلي الحلو
بعد ولادته، أصيب إيلي بداء النقطة. عولج على يد أكثر من طبيب، ولكن الطبّ عجز عن شفائه، فنذره والده للقدّيس شربل. أثناء زيارتهم ضريح القدّيس شربل، سمع الوالد صوتًا يقول له: "وقّف الدواء عن ابنك". وللحال ألبس الوالد ابنه ثوب مار شربل وتوقّف عن إعطاء الدواء لابنه.
سافر إيلي مع عائلته إلى أوستراليا، وهناك تبيّن أنّه شفي من مرضه. ولمّا عاد الوالد إلى لبنان لزيارة أهله، جاء برفقة ابنه لكي يشكر الله على النعمة التي حصل عليها ابنه بشفاعة القديس شربل، وسجّل الأعجوبة بتاريخ 20/11/2011.

إيفون مسلم
تبيّن أنّ إيفون تعاني من مشاكل في الغدّة. قرّر الأطبّاء أن يجروا عملية جراحية لاستئصالها. صلّت لمار شربل وشربت ماءً مباركًا. وبعد فترة قصيرة، اختفت الغدّة، فجاءت من البيرة إلى دير مار مارون - عنّايا مثوى القديس شربل  وسجّلت شفاءها بتاريخ 10/11/2011.

توماس عاقوري
ولد توماس خلال ولادة مبكرة في سيدني، وهو مصاب بمرض Niemann Pick Disease، وهو من الأمراض النادرة الوجود. وتبيّن أنّ الطفل لن يعيش أكثر من ثلاث سنوات. صلّى أهله طالبين من مار شربل شفاء توماس، فظهر مار شربل لجدّته لورنس طراد، وقال لها: "أنا مار شربل قد أخذت ملفّ وأوراق توماس". ومنذ تلك اللّحظة، شفي الصبي، واختفى المرض من الخزعة التي انتزعت من جلده في مختبرات أميركا. جاءت والدته من سيدني قاصدة دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل وسجّلت الأعجوبة بتاريخ 07/11/2011.

كلودين كيروز
ظهر لها دملة في صدرها فخافت من وجود مرض خبيث، لأن عددًا كبيرًا من عائلتها ماتوا إثر إصابتهم بهذا المرض. طلبت من مار شربل شفاءها ودهنت زيتًا مقدّسًا على الدملة، فظهر لها مار شربل وقال: "ما تخافي أنت ما معك من هالمرض"، واختفت الدملة من صدرها. زارت ضريح القديس شربل وسجّلت شفاءها بتاريخ 22/12/2011.

إيلينا حرب
ولدت إيلينا قبل موعد ولادتها فوضعت بال couveuse. أثناء وجودها في مستشفى المشرق، توقّف قلبها عن الخفقان ثلاث مرات ولأكثر من نصف ساعة. فامتلأت رئتاها بالماء وتوقّفت الكِلى عن العمل... صلّت والدتها لمار شربل طالبة منه أن يشفي ابنتها، فاستجاب لصلاتها وشفيت إيلينا. سجّلت الوالدة أعجوبة الشفاء في دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل بتاريخ 31/12/2011.

ليلي حشمي
أصيبت ليلي بترقّق العظم في العامود الفقري، وبديسك في الرقبة. قرّر الطّبيب المعالِج إجراء عمليّة جراحيّة، نسبة نجاحها 3% فقط. صلّت لمار شربل بحرارة طالبة منه أن يشفيها. وعندما ذهبت إلى الطبيب، أجرى لها صورة شعاعيّة، فتبيّن أنّها قد شفيت. جاءت قاصدة ضريح القدّيس شربل لتشكر الله على النعمة التي حصلت عليها بشفاعة القديس، وسجّلت شفاءها بتاريخ 1/12/2011.

رامونا شماس زياده
أصيبت رامونا بمرض الأعصاب بعد وفاة زوجها، وهي أم لابنة بعمر 18 سنة. وكانت تأخذ الكثير من الأدوية، وأمضت آخر فترة في دير الصليب. صلّت كثيرًا للقدّيس شربل، فظهر لها بشكل صورة قائلاً: "ما تخافي يا بنتي من شي، إلِك نِعَم كثيرة"، وتوقّفت رامونا عن تناول الأدوية واستعادت عافيتها. زارت دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل وسجّلت أعجوبة شفائها بتاريخ 18/12/2011. 

ربيكا الدويهي
تعرضت ربيكا لحادث على الدراجة النارية، فأصيبت بكسور في الرأس، وتوقّف قلبها عن العمل. وكان حادثًا مروّعًا إذ اصطدمت بالحائط ومن ثمّ بعامود الكهرباء. فدخلت في غيبوبة وبقيت ثمانية أيام في مستشفى زغرتا الشمالي، وأمل شفائها ضئيل جدًّا، وفي حال استعادت وعيها ستكون مشلولة وعمياء. حلمت ربيكا وهي في الغيبوبة، أنها تقرع باب المحبسة، ففتح لها مار شربل الباب ووضع يده على كتفها قائلاً: "أنت بنت منيحة يا الله قومي لعند أمك". وللحال، فتحت عينيها واستعادت وعيها معافاة من كل كسورها. قصدت دير مار مارون - عنّايا مثوى القدّيس شربل لتشكر الله على النعمة التي حصلت عليها بشفاعة مار شربل، وسجّلت شفاءها بتاريخ 22/12/2011.