10:53 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
إنجيل الأحد
أحد تجديد البيعة
الإنجيل
يو 10: 22-42
يسوع وعيد التجديدCopyright Image
يسوع في عيد التجديد في أورشليم
22    وحانَ عيدُ التّجديد في أورشليم، وكان فصل الشّتاء.
23    وكان يسوع يتمشّى في الهيكل، في رِواق سليمان.
24    فأحاط به اليهود وأخذوا يقولون له: "إلى متى تُبقي نفوسنا حائرة؟ إن كنتَ أنتَ المسيح، فقُلْهُ لنا صراحةً".
25    أجابهم يسوع: "قُلتُه لكم، لكنّكم لا تؤمنون. ألأعمال التي أعملها أنا باسم أبي هي تشهد لي.
26    لكنّكم لا تؤمنون، لأنّكم لستم من خرافي.
27    خرافي تسمعُ صوتي، وأنا أعرفها، وهي تتبعني.
28    وأنا أُعطيها حياةً أبديّة، فلن تهلِك ابدًا، ولن يخطَفَهَا أحدٌ من يدي.
29    أبي الذّي أعطاني إيّاها هو أعظم من الكلّ، ولا يقدر أحدٌ أن يحفظها من يد الآب.
30    أنا والآب واحد".
31    فأخذ اليهود، من جديدٍ حجارةٍ ليرجموه.
32    قال لهم يسوع: "أعمالاً حسنةً كثيرةً أريتكم من عند الآب، فلأيّ عملٍ منها ترجمونَني؟".
33    أجابه اليهود: "لا لِعملٍ حسنٍ نرجُمكَ، بل لتجديف. لأنّك، وأنتَ إنسان، تجعل نفسكَ إلهًا".
34    أجابهم يسوع: "أما كُتِبَ في توراتكم: أنا قلتُ أنّكم آلهة؟
35    فإذا كانت التوراة تدعو آلهةً أولئكَ الذّين صارت إليهم كلمة الله، ولا يمكن أن يُنقضَ الكتاب،
36    فكيف تقولون لي، أنا الذّي قدّسهُ الآب وأرسلهُ إلى العالم: أنتَ تُجدِّف؛ لأنّي قلتُ: أنا ابنُ الله؟
37    إن كنتُ لا أعملُ أعمالَ أبي، فلا تُصدّقوني،
38    أمّا إذا كنتُ أعملُها، وإن كنتم لا تصدّقونني، فصدّقوا هذه الأعمال، لكي تعرفوا وتؤمنوا أنّ الآب فيَّ وأنّي في الآب".
39    فحاولوا من جديدٍ أن يقبضوا عليه، فأفلتَ من يدهم.
    يسوع في عبر الأردنّ
40    عاد يسوع إلى عِبْرِ الأردنّ، إلى حيث كان يوحنّا يُعمّد من قبلُ، فأقام هناك.
41    وأتى إليه كثيرون وانوا يقولون: "لم يصنعْ يوحنّا أيّ آية، ولكن، كلّ ما قاله في هذا الرَّجل كان حقًّا".
42    فآمنَ به هناك كثيرون.

تأمّل
تحتفل الكنيسة، بالأحد الثاني من السنة الطقسيّة، بتجديد البيعة، الذي فيه تُجدِّد الكنيسة إيمانها بالمسيح، شمس البرّ والعدل، وتستمدّ منه نور الكلمة وحياة النعمة، وتصبو إلى عيش الإيمان والرجاء والمحبة، والشهادة لإنجيل السلام والبركة، وتجسيد  أحداث التدبير الخلاصيّ.
وكلام يسوع على الهيكل في حياته، وانشقاق حجاب الهيكل لدى مماته، ودمار الهيكل نفسه سنة 70 ب.م وفق نبوءته، تبدو علامات واضحة أنّ عهد الهيكل القديم قد ولّى، وحلّ محلّه عهد جديد، وسيطُه الأكمل هو يسوع المسيح، وشعبه الجديد هو الكنيسة، تضمّ شعوب الأرض قاطبة.
فالكنيسة مدعوة دومًا لكي تشهد لحضور الله فيها، وتُعلن أنّ القداسة هي دعوتها السامية، لأنّ الله اختارها، وجعلها جماعة القدّيسين.