4:11 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
إنجيل الأحد
الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة
زكّا العشّارلو 19: 1-10 
1 ثمّ دخلَ أريحا وبدأ يجتازها، 2 وإذا رجلٌ اسمهُ زّكا، كان رئيسًا للعشّارين وغنيًّا. 3 وكان يسعى ليرى مَن هو يسوع، فلم يقدر بسبب الجمعِ لأنّهُ كان قصير القامة. 4 فتقدَّم مُسرعًا وتسلَّقَ جُمَّيزةً لكي يراه، لأنّ يسوع كان مُزمعًا أن يمرّ بها. 5 ولمّا وصَلَ يسوع إلى المكان، رفعَ نظَرهُ إليه وقال لهُ: "يا زكّا، أسرِعْ وانزِلْ، فعليَّ أن أُقيمَ اليومَ في بيتكَ". 6 فأسرعَ ونزلَ واستقبلهُ في بيته مسرورًا. 7 ورأى الجميع ذلكَ فأخذوا يتذمّرون قائلين: "دخلَ ليَبيتَ عند رجلٍ خاطئ". 8 أمّا زكّا فوقف وقال للربّ: "يا ربّ، ها أنا أُعطي نِصفَ مُقتنياتي للفقراء، وإن كنتُ قد ظلمتُ أحدًا بشيء، فإنّي أرُدُّ لهُ أربعةَ أضعاف". 9 فقال له يسوع: "أليومَ صارَ الخلاص لهذا البيت، لأنَّ هذا الرَّجُل هو أيضًا ابنٌ لإبراهيم. 10 فإنَّ ابْنَ الإنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ". 

تأمّل 

ها نحن اليوم، ومثل كل أحدٍ، نتعرّف مرّة جديدة إلى عمل يسوع الخلاصي للبشر. فإنجيل هذا الأحد يُظهر محبّة الله الكبيرة التي تجلّت بابنه يسوع المسيح. فهو لا يريد موت الخاطئ بل إنّه يدعوه إلى التوبة والتّكفير عن الذنوب أيًّا كانت طبيعتها. وها إنّه ينتظر كلّ تائبٍ ومرتدٍّ يقرع بابه ليفتح له.  إنّ شوق زكّا العشّار وتوقه إلى رؤية يسوع دفعاه إلى تسلّق الشجرة علّه يراه. إنّها مبادرةٌ أدّت به إلى التوبة، فقد زاره يسوع في بيته وأعطاه الخلاص له ولأسرته. هذه المبادرة قابلتها مبادرة أكبر من قِبَل يسوع، إذ يكفي أن نقوم بالخطوة الأولى، ألا وهي التوبة، لِيَغفر لنا بعدها الله ويخلّصنا.  لقد احتقر اليهود زكّا واعتبروه رجلاً خاطئًا لأنّه يعمل لصالح الإمبراطورية الرومانيّة ويختلسُ لنفسه ممّا كان يجني من المواطنين. لكنّ يسوع بمحبّته له ورحمته الكبيرة جعله يعود عن خطئه ليقوم ويعطي نصف أمواله للفقراء ويعيد ما اختلسه إلى أصحابه. "فإنّ ابنَ الإنسان جاء ليبحث عن الضائع ويخلّصه" (لو 19: 10). يدعونا هذا الإنجيل إلى التوبة والإلتزام بالتعويض عن الخطأ مهما كان كبيرًا على مثال زكّا العشّار وتغيير السيرة وعدم الغشّ والعمل بمحبّة ومساعدة الفقراء والمحتاجين. كما أنّه يدعونا إلى الإيمان بيسوع المسيح لأنّ الربّ يحبّ أن يُحضِرَ الضالّين إلى ملكوته برحمته اللامتناهية. "اليوم صار الخلاص لهذا البيت" (لو19: 9).