3:58 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
إنجيل الأحد
الإنجيل
متى 12: 22-32
يسوع وبَعل زبول

22    حينئذٍ قدّموا إلى يسوعَ ممسوسًا أعمى وأخرس، فشفاه، حتى تكلّمَ وأبصر.
23    فدهشَ الجموعُ كلّهم وقالو: "لعلّ هذا هو ابنُ داود؟".
24    وسمعَ الفرّيسيّونَ فقالوا: "إنّ هذا الرّجلَ لا يخرجُ الشّياطينَ إلاّ ببعلَ زبول، رئيسِ الشّياطين".
25    وعَلِمَ يسوعُ أفكارهم فقالَ لَهم: "كلُّ مملكةٍ تَنقسم على نَفْسِهِا تَخْرَب، وكلُّ مدينةٍ أو بيتٍ يَنقسم على نفسِهِ لا يَثْبُت.
26    فإن كان الشَّيْطان يُخرِجُ الشَّيْطان، يكون قد انقسمَ على نفسِهِ، فكيف تَثْبُتُ مَمْلَكَتُهُ؟
27    وإنْ كنتُ أنا بِبَعْلَ زبول أُخْرِجُ الشَّياطين، فأبناؤكُم بِمَنْ يُخْرِجُونَهُم؟ لذلك فَهُمْ أَنْفُسُهُم سَيَحْكُمُونَ عَلَيْكُم.
28    أمّا إنْ كنتُ أنا بِِرُوحِ الله أُخْرِجُ الشَّياطين، فََقَدْ وافاكُم مَلَكُوُت الله.  
29    أم كيفَ يقدرُ أحدٌ أن يدخلَ بيتَ القويِّ وينهبَ أمتعتهُ، إنْ لمْ يربطِ القويّ أوّلاً، وحينئذٍ ينهبُ بيتهُ؟
30    من ليسَ معي فهو عليَّ، ومن لا يجمعُ معي فهو يُبدِّد.
31    لذلك أقولُ لكم: كلّ خطيئةٍ ستُغفرُ للنّاس، وكلّ تجديف، أمّا التّجديفُ على الرُوحِ فلنْ يُغفر.
32    مَنْ قالَ كلمةً على ابنِ الإنسانِ سيُغفرُ لهُ. أمّا من قالَ على الرّوحِ القدسِ فلن يُغفرَ له، لا في هذا الدّهر، ولا في الآتي.

تأمّل:

لماذا أبرأ يسوع ممسوساً أعمىً أخرساً؟
أعجوبة شفاء يسوع لممسوس أعمى أخرس تدلّ على أنّه يحنو على البشريّة ويشفيها من أمراضها الروحيّة والجسديّة حتّى لو كانت هذه الأمراض مزمنة ومستعصية.
وصلت رسالة يسوع إلى الناس، لأنّهم أحسوا بأنه ابن داوود، أي أنه هو المسيح وهو يقوم بهذه الأفعال بسلطانٍ إلهي.
لكنّ الفرّيسيّين بدلاً من أن يكونوا أوّل من يلاحظ هذه الحقيقة اعتبروا أن يسوع لا يصنع العجائب بقوة الله, فحاول الربّ إفهامهم أنه يفعل كلّ هذا لأنه ابن الله.
أراد يسوع، بطرده الشياطين، أن ينبّه الفريسيّين أنّ ملكوت الله قد أقبل وأنّ انتصاره على المرض والشرّ في هذه الأعجوبة يُنبئ بانتصاره التام على الموت والظلمة بموته و قيامته.
ولكن رفض الفرّيسيّين ليسوع يعود إلى حب السلطة والمال، كلّ هذا جعلهم يبتعدون عن يسوع ويرفضونه، لأنّه يشكّل خطراً كبيراً عليهم، فَهُم زعماء الشعب وثقة الناس بيسوع قد تبعد الناس عنهم.
ردّة فعل الفرّيسيّين هي دلالة على رفضهم لعمل الله فيهم، بدلاً من أن يشعروا بروح الله الذي دلّ الشعب بأنّ يسوع الذي يشفي المرضى ويطرد الشياطين هو ابن الله.
ماذا تعني لنا هذه الأعجوبة؟
كلّما اقتربنا من يسوع، وعملنا إرادته، أصبحنا محرّرين من روح هذا العالم. فهو مات وقام كي يخلّصنا من الشرّير ومن سلطته علينا، لذلك لن نقبل إلا يسوع ملكاً على حياتنا فهو لا يطلب شيئاً لنفسه ولا يملك بالقوّة والسيف بل  يحترم حرّيتنا ويدعونا كي نصبح أبناءً لله و إخوةً له.
يسوع يعلّمنا أيضا أن نقول الحقيقة دائما، لذلك علينا أن نقبل الروح القدس لأنّه روح الحق، ورفضنا للروح القدس هو رفضٌ للحقيقة، من هنا يسوع ينبهّنا أننا متجهون نحو الهلاك إذا أصرّينا على الكذب ورفض الحقيقة.
علينا إذًا أن نلتزم بالحقيقة مهما كان ثمنها، حتى لو كان هذا الثمن الموت على الصليب كما مات يسوع.