8:51 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
إنجيل الأحد

الأحد الثالث من زمن العنصرة


الإنجيل

يو 14: 21-27

 

الآب والابن

21 مَن كانت لديه وصاياي ويحفظها، وهو الذّي يُحبُّني. ومَن يُـحِبُّنِي يُـحِبُّهُ أبي، وأنا أحبُّهُ وأُظهِرُ له ذاتي". 

22 قال له يهوذا، لا ذاك الإسخريوطيّ: "يا ربّ، ماذا جرى حتّى تُظهِر ذاتكَ لنا، لا للعالم؟". 

23 أجاب يسوع وقال لهُ: "مَن يُـحِبُّنِي يـَحْفَظُ كَلِمَتِي، وَأَبـِي يُـحِبُّهُ وَإلَيْهِ نَأْتـِي، وَعِنْدَهُ نـَجْعَلُ لَنَا مَنْزلاً". 

24 مَن لا يُحبُّني لا يحفظ كلمتي. والكلمة التي تسمعونها ليست كلمتي، بل كلمة الآب الذّي أرسَلَني. 


الرّوح البَرقليط 

25 كلَّمتُكم بهذا، وأنا مُقيمٌ عندكم. 

26 لكنَّ البرقليط، الرّوح القدس، الذي سيُرسِلُهُ الآب باسمي، هو يُعلِّمكم كلّ شيء، ويذكِّركم بكلِّ ما قلتُهُ لكم. 

سلام يسوع 

27 ألسَّلام أستودعكم، سلامي أعطيكم. لا كما يُعطيه العالم أنا أُعطيكم. لا يضطرب قلبُكم ولا يخَفْ!



تأمّل


أمثولة انجيل الأحد الثالث من العنصرة أنّ الروح القدس يأتي ويرشدنا الى الحقّ. والحقّ هو أن نحبّ الرّب ونحفظ وصاياه، فنضحي هيكل الله وسكناه. يقول لنا يسوع أنّ الآب سوف يُرسل الروح القدس باسمه. والروح هو البارقليط الذي يعضد، ويساعد، ويُعزِّي، ويتشفَّع. سوف يعلّمنا كلّ شيء ويذكّرنا بكلّ ما قاله يسوع لنا. فماذا قال يسوع مباشرة قبل التكلم على الروح القدس؟ لقد قال: "أحبّوا واحفظوا الكلمة". فوصيّة الربّ هي كلمته؛ إنها الدعوة الى الايمان بكلّ عمل الله. ووصيّة الربّ هي محبّة الانسان لأخيه الانسان وترجمة هذه المحبّة بأعمال تليق بها. "إن تحفظوا وصاياي تثبتوا في محبّتي" ويُتابع قائلا: "هذه هي وصيّتي أن تحبّوا بعضكم بعضا كما انا احببتكم" وإنّ هذه المحبّة للآخرين تعني حمل الثمار اللازمة، فيقول يسوع: "لم تختاروني انتم، بل انا اخترتكم، واقمتكم لتذهبوا وتحملوا ثمرا، ويدوم ثمركم".

هذه هي ديناميّة الحياة المسيحيّة الحقيقيّة: جواب للّه على محبّته بالمحبّة، وترجمة هذه المحبّة بأعمال حسيّة تجاه الانسان والخليقة وتجاه الله. فالعيش المسيحيّ يعجّ بالحياة لأنّ فيه محبّة. ويسوع قال: "إن حفظ أحد كلمتي فلن يشاهد الموت الى الابد". المهم أن نجعل من حياتنا حياة روحيّة، سائرة وفق مبدأ الروح القدس. وإن أحببنا الرّب وأحببنا أخانا الانسان وحملنا ثمرًا، يسكن الله فينا.