3:31 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
مريم عواد

Copyright Imageمريم عسّاف عوّاد من شكرا، إزرا، دارا (في سوريا) أصلاً، ومن حمّانا (لبنان) مسكنًا، أُجريَت لها ثلاث عمليات سرطانية ما بين 1963 و 1965: العمليّة الأولى أُجريت في المعدة والثّانية في المعى، أمّا الثالة فأجريت في الجزء الأيمن من العنق. لكنّ هذه العمليات لم تنجح باستئصال السرطان من جسمها. فبدأت مريم تصلّي للطوباوي شربل…
أصيبت اللّوزتان بمرض السرطان، وكانت تتألّم كثيراً منهما، وتجد صعوبةً كبرى في البلع، وقد بدأ صوتـها يضعف، وأصبحت اللّوزتين بحجم الجوزة ولونهما أحمر. رفضت كلّ علاج، حتّى المعالجة بالأشعّة Radiothérapie، وإنما كانت تطلب من مار شربل، إمّا الشفاء ممّا تعاني منه، وإمّا القوّة لتحمّل هذا المرض. وفيما كانت يوماً جالسةً في سريرها رفعت الصلاة والابتهال الشخصي التالي إلى مار شربل: "ألا مَننتَ عليّ بالشفاء من هذا المرض، وأنت القدّيس العظيم الذي شفى العميان والكسحان! . وعندما أُشفى من هذا المرض أذهب لأشكرك في مزارك".
وكانت قد طلبت الشفاء مساءً قبل الرقاد، وفي الغد تمّّ الشفاء وأصبحت معافاةً وسليمة. وأتت مريم وفاءً لنذرها، إلى دير مار مارون –ضريح القدّيس شربل، تشكره وتشهد لعظمة عمل الله من خلال قديس عنّايا.