3:30 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
قدّيس اليوم

تَذكارُ القِدِّيسَينَ أَرْخِبُّسَ وفِيلِمُونَ تِلْمِيذَي القِدِّيسِ بُولُسَ الرَسُول
كانا مَسِيحِيَّين، مِنْ مَدِينَةِ كُولُسِّي، أيَّامَ نَيْرُونَ قَيْصَر (54-68)، قَدْ آمَنَا عَلَى يَدِ بُولُسَ الرَسُول، وكانَ كِلاهُمَا شَرِيكَينِ مَعَهُ في التَبْشِير. ذَكَرَ بُولُسُ أَرْخِبُّسَ في رِسَالَتِهِ إِلَى أَهْلِ كُولُسِّي (4: 17)، وكَتَبَ رِسَالَةً إِلَى فِيلِمُونَ شَخْصِيًّا، تَضَمَّنَتْ فَصْلًا واحِدًا في 25 آيَة؛ فِيهَا نُطَالِعُ أَسْماءَ الثَلاثَةِ مَعًا، أَرْخِبُّس، وأَبِيهِ فِيلِمُون، وأُمِّهِ أَبْفِيَة (ف 1-2).

كانَ فِيلِمُونُ صَدِيقًا حَمِيمًا لِلْقِدِّيسِ بُولُس، مَيْسُورًا، يَمْلِكُ عَبْدًا إِسْمُهُ أُونِسِيم. اهْتَدَى فِيلِمُونُ عَلَى الأَرْجَحِ في أَفَسُسَ عَلَى يَدِ القِدِّيسِ بُولُس. أَضْحَى بَيْتُهُ مُلْتَقَى الجَمَاعَةِ المَسِيحِيَّة (ف 2). يَدْعُوهُ بُولُسُ حَبِيبًا مُعَاوِنًا ومُحِبًّا لِلْمُؤْمِنِين. يُرَجَّحُ أَنَّ الأُخْتَ أَبْفِيَةَ هِيَ زَوْجَتُهُ المُؤْمِنَة، وأَرْخِبُّسُ رَجُلٌ مَسْؤُولٌ مَرْمُوقٌ في الجَمَاعَةِ المُؤْمِنَةِ في كُولُسِّي، ورائِدٌ في الإِنْجِيل.

اسْتُشْهِدَا في الاضْطِهَادِ الذي أَثارَهُ نَيْرُونُ في كُولُسِّي. وذَلِكَ أَنَّ الوَثَنِيِّين، بَيْنَمَا كانوا يَحتَفِلُونَ بِعِيدِ الإِلَهَةِ دَيَانَا، هَجَمُوا عَلَى بَيْتِهِ، حَيْثُ كانَ القِدِّيسانِ يُصَلِّيانِ مَعَ سَائِرِ المُؤْمِنِين، فَقَبَضُوا عَلَيهِمَا وجَلَدُوهُمَا جَلْدَا عَنِيفًا، ثُمَّ وَضَعُوهُمَا في حُفْرَة، وأَخَذُوا يَرْجُمُونَهُمَا بِالحِجَارَة، حَتَّى أَسْلَمَا الرُوحَ بِيَدِ اللهِ حَوالَى سَنَةِ 70. صَلاتُهُمَا مَعَنَا. آمين.

وفي هَذَا اليَوْمِ أَيْضًا:
تَذكارُ القِدِّيسِينَ تِيرانْيُونَ الصُّورِيّ، وزِنُوبْيُوسَ الصَّيدانِيِّ وآخَرِين

في سَنَةِ 304، أَصْدَرَ الإِمْبِرَاطُورُ دْيُوكْلِتْيَانُوسُ (285-305) مَرْسُومًا يَقْضِي بِتَأْيِيدِ الوَثَنِيَّة، فَكانَ الدافِعَ المُبَاشَرَ إِلَى اضْطِهَادِ المَسِيحِيِّين، في أَيَّامِه. وفي زَمَنِ وِلايَةِ فَنْتُورْيُوسَ عَلَى صُور، سَقَطَ عَدَدٌ كَبِيرٌ مِنَ الشُهَداء، أَوْرَدَ أُوسَابْيُوسُ القَيْصَرِيُّ خَبَرَهُمْ في تارِيخِه. تَسَاءَلَ أَوَّلًا: "مَنْ ذا الذي رَآهُمْ ولَمْ يَدْهَشْ لِلْجَلْداتِ التي لا عَدَّ لَهَا، ولِلثَباتِ العَجِيبِ الذي أَظْهَرَهُ أُولَئِكَ الأَبْطال، وصِراعِهِم، بَعْدَ الجَلْدِ مُبَاشَرةً، مَعَ الوُحُوشِ الكاسِرَة؟". ثُمَّ أَرْدَفَ قائِلًا: "نَحْنُ أَنْفُسُنَا كُنَّا حاضِرِين، عِنْدَمَا تَمَّتْ هَذِهِ الحَوادِث، ودَوَّنَّا قُوَّةَ مُخَلِّصِنَا يَسُوعَ المَسِيحِ الإلَهِيَّة، التي تَجَلَّتْ وأَظْهَرَتْ نَفْسَهَا بِقُوَّةٍ في الشُهَداء". وأَضافَ: "ظَلَّتِ الوُحُوشُ الضَارِيَةُ وَقْتًا طَوِيلًا لا تَجْسُرُ عَلَى مُلامَسَةِ أَجْسَادِ أَعِزَّاءِ اللهِ هَؤُلاءِ أَوِ الدُنُوِّ مِنْهَا. بِالعَكْسِ انْقَضَّتْ عَلَى مَنْ كانُوا يَسْتَفِزُّونَهَا مِنَ الخارِجِ ويُحَفِّزُونَهَا كانَ الأَبْطالُ المُبَارَكُونَ واقِفِينَ وَحْدَهُمْ عُراةً يُلَوِّحُونَ بِأَيْدِيهِمْ إِلَيهَا لِيَحْمِلُوهَا عَلَى الاقْتِرابِ مِنْهُمْ لَكِنَّهَا كُلَّمَا هَجَمَتْ عَلَيْهِم كانَتْ تَقِفُ وتَتَراجَعُ وكَأَنَّ قُوَّةً إِلَهِيَّةً تَصُدُّهَا".

أَخِيرًا قُتِل الشُهَداءُ جَمِيعُهُمْ بِالسَّيف. وبَدَلًا مِنْ دَفْنِهِمْ في الأَرْض، طُرِحُوا في أَعْمَاقِ البَحْر. وكانَ ذَلِكَ سَنَةَ 304. أمَّا تِيرانْيُونُ أُسْقُفُ كَنِيسَةِ صُور، وزِنُوبْيُوسُ كَاهِنِ كَنِسَيةِ صَيْدَا، فَأُرسِلَا في القُيُودِ إِلَى أَنْطَاكْيَة، حَيْثُ مَجَّدَا كَلِمَةَ اللهِ بِصَبْرِهِمَا حَتَّى المَوْت. أُلقِيَ الأُسْقُفُ في أَعْمَاقِ البَحْر، وماتَ زِنُوبْيُوسُ بِتَعْذِيبٍ شَدِيدٍ لَقِيَهُ عَلَى جَنْبَيه، وكانَ ذَلِكَ سَنَةَ 310. صَلاتُهُمْ مَعَنَا. آمين.