10:51 am
إنجيل الأحد
الإنجيل اليوميّ
النشرة الروحيّة
صلوات
روزنامة القديس شربل
دليل الزائر
منشورات دير مار مارون عنايا
صور
فيديو
أصدقاء مار شربل
مواقع دينيّة أخرى
السجل الذهبي
رسائل من بلدان العالم
إتصل بنا
محتوى الموقع
بيان الخصوصية
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on the App Store
Download the official Application of the monastery Saint Maron - Sanctuary of Saint Charbel on Google Play
Visit our Facebook Page
قدّيس اليوم
تَذكارُ القِدِّيسِ جِرْجِسوُلِدَ جِرْجِس، ومَعْنَى اسْمِهِ الحَارِثُ أَوِ الفَلَّاح، في مَدِينَةِ اللِدّ، في فَلِسْطِينَ حَوالَى سَنَةِ 280 في أُسْرَةٍ مَسِيحِيَّةٍ شَرِيفَة. والِدُهُ مِنَ الكَبَّادُوك، كانَ ضَابِطًا في الجَيْشِ الرُومانيّ ، ووالِدَتُهُ مِنْ فَلِسْطِين. تُوُفِّيَ والِدُهُ، وكانَ لَهُ مِنَ العُمْرِ أَرْبَعَةَ عَشَرَ عَامًا، فَرَبَّتْهُ أُمُّهُ التَقِيَّةُ تَرْبِيَةً مَسِيحِيَّةً صَحِيحَة. ولَمَّا بَلَغَ السَابِعَةَ عَشْرَةَ مِنْ عُمْرِهِ، فَقَدَ والِدَتَهُ، فَدَخَلَ في سِلْكِ الجُنْدِيَّةِ الرُومانِيَّةِ في نِيقُومِيدْيَة، المَدِينَةِ الإِمْبِرَاطُوريَّةِ حِينَهَا، وتَرَقَّى إِلَى رُتْبَةِ قَائِدِ أَلْفٍ وَهُوَ بِعُمْرِ العِشْرِينَ سَنَة، لَكِنَّهُ لَمْ يُخْفِ إِيمانَهُ المَسِيحِيّ، فَغَضِبَ عَلَيهِ الإِمْبِرَاطُورُ دْيُوكْلِتْيَانُوسُ (285-305)، بِرَغْمِ أَنَّهُ أُعْجِبَ بِهِ، وَرَقَّاهُ بِفَضْلِ مَعْرِفَتِهِ لأَبِيه، ولَكِنَّهُ، بِسَبَبِ مَسِيحِيَّتِهِ، وبِتَأْثِيرٍ مِنْ غَالِيرْيُوسَ الإِمبَراطُور (293-311) سَنَةَ 302، أُلقِيَ القَبْضُ عَلَى كُلِّ جُنْدِيٍّ رُومانيٍّ مَسِيحِيّ، ومِنْهُمْ جِرْجِس، فَأُخْضِعَ القِدِّيسُ لِجَمِيعِ أَنْواعِ التَعْذِيبِ لِرَدِّهِ عَنْ إِيمانِهِ، ولَكِنْ بِدُونِ جَدْوَى. العَدِيدُ مِمَّنْ شَاهَدُوهُ مُعَذَّبًا تَحَوَّلُوا إِلَى المَسِيحِيَّة. ويُرْوَى أَنَّ المَلِكَ أَحْضَرَ لَهُ سَاحِرًا مَشْهُورًا يُدْعَى أَثَنَاسْيُوسُ أَعَدَّ لَهُ سُمًّا قاتِلًا، وقَدَّمَهُ لِلْقِدِّيسِ لِكَيْ يَشْرَبَهُ، أَمَّا القِدِّيسُ فَبِالإِيمانِ شَرِبَهُ ولَمْ يَنَلْهُ أَذًى، فَآمَنَ السَاحِرُ بِالمَسِيح. إِغْتَاظَ المَلِكُ فَأَخَذَهُ إِلَى هَيْكَلِ الأَوْثَان، وراحَ يُلاطِفُهُ ويَتَمَلَّقُهُ لِكَيْ يَثْنِيَهُ عَنْ عَزْمِهِ، فَأَحَبَّ جِرْجِسُ أَنْ يُبْدِيَ عَنْ شُعُورِهِ بِعَطِفِ المَلِك. فَتَظَاهَرَ بِالاقْتِنَاعِ وطَلَبَ أَنْ يَسْمَحَ لَهُ بِالذَهَابِ إِلَى مَعْبَدِ الأَوْثَان. فَأَدْخَلُوهُ مَعْبَدَ الإِلَهِ "أَبُلُّون" بِاحْتِفَالٍ مَهِيب، حَضَرَهُ المَلِكُ ومَجْلِسُ الأَعْيَانِ والكَهَنَةُ بِحُلَلِهِمِ الذَهَبِيَّة، وجَمْعٌ غَفِيرٌ مِنَ الشَعْب. فَتَقَدَّمَ جِرْجِسُ إِلَى تِمْثَالِ أَبُلُّونَ وَرَسَمَ إِشَارَةَ الصَلِيب. وقَالَ لِلصَنَم: "أَتُرِيدُ أَنْ أُقَدِّمَ لَكَ الذَبَائِحَ كَأَنَّكَ إِلَهُ السَمَاءِ والأَرْض؟". فَأَجَابَهُ الصَنَمُ بِصَوْتٍ جَهِير: "كَلَّا! أَنَا لَسْتُ إِلَـهًا، بَلِ الإِلَهُ هُوَ الذِي أَنْتَ تَعْبُدُهُ". وفي الحالِ سَقَطَ ذَلِكَ الصَنَمُ عَلَى الأَرْض. عِنْدَهَا، طَلَبَ المَلِكُ بِعَصْرِ جِرْجِسَ بِأَمْشَاطٍ مِنْ حَدِيد، ثُمَّ قُطِعَ رَأْسُهُ أَمَامَ حَائِطِ مَدِينَةِ نِيقُومِيدْيَة، فَأَسْلَمَ الرُوحَ في 23 نَيْسَانَ سَنَةَ 303. ونُقِلَ جُثْمَانُهُ إِلَى اللِدِّ في فَلِسْطِين.
أَمَّا الإِيقُونَةُ الشَهِيرَةُ لِلقِدِّيسِ جِرْجِس، وَهِيَ تَعُودُ إِلَى أَسَاطِيرَ قَدِيَمة، فَتَقُولُ إِنَّهُ كانَ في فَلِسْطِينَ تِنِّينٌ بَنَى عُشَّهُ في مَدْخَلِ نَبْعٍ لِلمَاء. وكانَ السُكَّانُ المَحَلِّيُّونَ يُحَاوِلُونَ إِخْراجَ التِنِّينِ مِنْ عُشِّهِ، لِكَيْ يَسْتَقُوا مِنْ مِيَاهِ النَبْعِ حَيْثُ كانَ المَصْدَرُ الرَئِيسِيُّ لِلمَاءِ في المَدِينَة. ولِكَيْ يُخْرِجُوا التِنِّينَ كَانُوا يَوْمِيًّا يَضَعُونَ لَهُ خَرُوفًا كَغِذَاء، وعِنْدَمَا نَفَدَتِ الخِرافُ كَانُوا يُضَحُّونَ بِشَخْصٍ يُخْتَارُ بِالقُرْعَة. وحَدَثَ أَنَّهُ كَانَتِ الضَحِيَّةُ أَمِيرَةٌ مَحَلِّيَّة، وحِينَهَا صَدَفَ أَنَّ القِدِّيسَ جِرْجِسَ مَرَّ وقَاتَلَ التِنِّينَ مُتَحَامِيًا بِالصَلِيب، وتَغَلَّبَ مُحَرِّرًا الأَمِيرَة. ولِكَيْ يُظْهِرَ السُكَّانُ امْتِنَانَهُم، اعْتَنَقُوا المَسِيحِيَّة. أَضْحَتْ هَذِهِ القِصَّةُ مُرافِقَةً لِلقِدِّيسِ وتَحْمِلُ مَعْنًى رَمْزِيًّا: فَالعَرُوسُ التي تَظْهَرُ في الإِيقُونَةِ تُشِيرُ إِلَى الكَنِيسَةِ التي تَتَطَلَّعُ إِلَى أَبْنَائِهَا الشُهَداءِ بِفَرَحٍ واعْتِزاز. والتِنِّينُ يُشِيرُ إِلَى الشَيْطَانِ الذي يُحَرِّكُ العَالَمَ الشِرِّيرَ ضِدَّ الإِيمان. شُيِّدَتْ عَلَى اسْمِ القِدِّيسِ جِرْجِسَ كَنَائِسُ في جَمِيعِ الأَقْطَار، ومِنْ أَبْرَزِهَا الكَنِيسَةُ التي رَمَّمَهَا البَابَا غْرِيغُورْيُوسُ الكَبِيرُ (540-604) في فْرَنْسَا، وحَمَلَتْ إِسْمَ القِدِّيس، وعَمِلَتِ القِدِّيسَةُ كْلُوتِيدِيس، زَوْجَةُ كْلُوفِيس، أَوَّلِ مُلُوكِ فْرَنْسَا المَسِيحِيِّين، عَلَى تَشْيِيدِ هَيَاكِلَ عَدِيدَةً حَمَلَتْ إِسْمَ شَهِيدَ المَسِيح. صَلاتُهُ مَعَنَا. آمين.